Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2017/10/11

تكثيف القصف الجوي تمهيداً لمعركة الحسم في القائم

صورةالمصدر الصباح :

انحسار {داعش} في الشريط الحدودي مع سوريا كثف سلاح الطيران العراقي غاراته على مخازن الاسلحة ومخابئ قيادات «داعش» في اطار القصف التمهيدي لحسم اخر معركة ضد تلك العصابات في مدينتي راوة والقائم المحاذيتين للحدود السورية، اذ صدر ايعاز القيادة بمشاركة النخبة من قواتنا فيها.. وعلى اثر ذلك استقبلت قطعاتنا والحشد الشعبي المئات من الاهالي الفارين من بطش الدواعش باتجاه مدينة الرطبة، اغلبهم من النساء والاطفال.

ضربات جوية ناجحة وزارة الدفاع اكدت زيادة القصف المركز على اوكار الدواعش في قضاء القائم اقصى غرب الانبار تمهيداً لعملية تحريره، موضحة في بيان لها ان طائرات القوة الجوية نفذت بموجب معلومات استخبارية ضربات ناجحة تحقق من خلالها تدمير مخازن تحتوي على كميات كبيرة من الأسلحة والاعتدة ومقر يضم قياديين بارزين، بالاضافة الى معالجة مضافة تابعة للعصابات الإرهابية في القضاء، مذكرا ان تواجد داعش في العراق ينحصر حالياً فقط في الشريط الحدودي مع سوريا وتحديداً في مدينتي راوة والقائم بعد تحرير عموم قاطع قضاء الحويجة قبل ايام. في الوقت نفسه ذكر بيان لقيادة طيران الجيش ان صقور مروحياته نفذوا طلعات جوية على طريق عكاشات-القائم على مقربة من الحدود العراقية مع سوريا، مبينا انهم عثروا في أثناء الواجب على عجلتين تحملان عتادا ومدافع هاون ورشاشة احادية وتم توجيه النيران باتجاه الهدف المعادي وتدمير العجلات وقتل جميع الارهابيين. كما دمر سلاح الطيران امس الثلاثاء، خمس عجلات لداعش بالكامل وقتل من فيها من ارهابيين بينما كانت متجهة من قضاء القائم نحو القطعات العسكرية المرابطة في مدينة عنة المحررة واطراف راوة.

استعدادا للحسم النهائي الى ذلك كشف مصدر امني في محافظة الانبار، عن ان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي اوعز الى قيادة الفرقة الذهبية الاولى وقوات الشرطة الاتحادية بالمشاركة في عملية تحرير مدينتي راوة والقائم والمناطق المحيطة بهما والشريط الحدودي القريب منهما والمحاذي للاراضي السورية.. جنبا الى جنب مع بقية صنوف القوات العسكرية المتأهبة في ذلك القاطع. واضاف المصدر، أن الايعاز الى هذه القوات بالمشاركة في اخر عمليات التحرير في اقصى غرب الانبار يأتي ضمن الاستعدادات الجارية لاقتحام المدينتين وتطهيرهما واعلان المحافظة محررة بالكامل من فلول داعش المهزومة. وكرر التأكيد على ان سلاح طيران الجيش والقوة الجوية يقومان بعمليات قصف تمهيدي مكثف على معاقل الدواعش غربي الانبار تمهيدا للشروع بحملة واسعة النطاق لتحرير القاطع بالكامل.

استقبال نازحي القائم وتزامنت هذه الفعاليات لصنوف قواتنا.. مع اعلان قائممقام قضاء الرطبة، عماد الدليمي، ان القضاء استقبل امس 100 عائلة مكونة من نحو 600 فرد غالبيتهم من النساء والأطفال، هاربة من بطش ارهابيي داعش المتواجدين في مدينتي راوة والقائم. مبينا ان العائلات نقلت من الرطبة الى مخيمات النازحين في مدينتي الرمادي وعامرية الفلوجة، لتقديم الخدمات والغذاء والعلاج لها. واكد الدليمي، ان نزوح العائلات من آخر معقلين لـ»داعش»، مستمر منذ شهور، بمعدل وصل الى 100 عائلة في اليوم الواحد، اذ يتم استقبالها في قضاء الرطبة القريب من حدود الأردن ومنه تنقل الى المخيمات. وذكر ان المدينة استقبلت في 26 ايلول الماضي 80 عائلة بمعدل يومي، نازحة من راوة والقائم. وتابع: وحتى الأسبوع الأول من الشهر نفسه استقبلت الرطبة يوميا نحو 50 عائلة هاربة من بطش الدواعش في المدينتين المذكورتين. في السياق نفسه قال اعلام هيئة الحشد الشعبي: ان اللواء الاول التابع لقوات الهيئة استقبل صباح امس عشر عوائل هاربة من اجرام داعش من الصحراء باتجاه منطقة الجغيفي غربي الانبار، مشيرا الى ان قوات الحشد تمكنت من اجلاء جميع العوائل الى اماكن اكثر امانا بعد تقديم الاحتياجات الضرورية لافرادها.

عمليات استباقية واسعة وفي اطار عمليات ملاحقة الدواعش الهاربين وخلاياهم النائمة اينما وجدت.. اعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، انطلاق عملية عسكرية واسعة لتعقب هؤلاء الارهابيين شرق ديالى، موضحا ان قوات مشتركة من الشرطة والجيش والحشد الشعبي وباسناد من قبل طيران الجيش انطلقت فجر امس لتنفيذ العملية الواسعة التي شملت منطقة حوض الندا (45 كم شرق بعقوبة) من محاور عدة. واضاف العزاوي ان العملية تشمل ايضا مناطق واسعة من حوض الندا وتجري على وفق معلومات استخبارية دقيقة، لافتا الى انها تأتي في اطار ستراتيجية القيادة في انهاء اي نشاط لخلايا داعش ضمن حدود المسؤولية الامنية لتعزيز الاستقرار ومنع الدواعش الفارين من المناطق المحررة في الحويجة من ايجاد مخبأ او موطئ قدم لهم. كما نقل مراسل الصباح عن قائد عمليات الرافدين، اللواء علي ابراهيم دبعون تأكيده تنفيذ عمليات امنية واسعة لتفتيش مناطق غرب محافظة ذي قار بناء على معلومات استباقية تشير الى نشاط لخلايا ارهابية، وشملت ناحية البطحاء (40 كم غرب الناصرية). مؤكدا اعتقال مطلوبين بينهم متهم على وفق قانون مكافحة الارهاب.