Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2017/10/24

صدام حسين - العراق

شخص مدني مغمور لم يرد اسمه لا في السياسة ولا في المجتمع من مواليد محافظة صلاح الدين من عائلة ريفية فقيرة يشتهر أفرادها بـ(الأمية) لان معظم أفرادها من الفقراء انتمى في مطلع الخمسينيات إلى حزب البعث وسلك سلوك المتهور في الحزب حتى كان من ضمن مجاميع المجرمين الذين يخصصونهم للاغتيال والقتل حتى أصبح طابع الجريمة الطابع المميز لسلوك هذا الشخص في النصف الثاني لعام 1968 استطاع حزب البعث أن يزيح بانقلاب عسكري رئيس الدولة الضعيف آنذاك ويستولي على الحكم وان يكون صدام من ضمن الذين قادوا هذا الانقلاب وما مرت فترة من السنين حتى استطاع صدام أن يزيح عن طريقه كل من يعترضه ويسيطر على مقاليد الحكم ويقيم دكتاتوريةًً فريدة من نوعها لم يشهدها عصر أو نظام اعدم الكثير ممن كانوا معه من قيادات الحزب ادخل البلاد في حروب مدمرة اعتدى على جيرانه قتل الملايين من أبناء البلد من شماله إلى جنوبه اصدر قرارات الإعدام بدون محاكمة لمئات الآلاف من الشباب الأبرياء لم يفرق بالقتل بين النساء والرجال والأطفال شيوخاً كانوا ام شباب نشر الخوف والموت والجوع على أبناء البلد وعمل على إذلال الشعب بكل صور الإذلال ألمبتدعه ورغم هذا فالشعب لم يستكين ولم يهدأ في مقاومة هذا الطاغية المتجبر قدم الشعب الملايين من الضحايا من اجل إسقاط هذا الشر المتجبر حتى أرسل الله له قوة صارعته في حرب انهزم فيها هذا المجرم هزيمة مخزية افقده الله فيها كل شيء وأذاقه مر العذاب والإذلال حتى أصبح عبرة للحكام وللناس....
لقد قتل صدام خيرة علماء ووجهاء وقادة العراق وجمع كبير من المثقفين وأصحاب الفكر من مدنيين وعسكريين وكانت نهايته ذليلة ومخزية حيث عثر عليه في حفرة قذرة تعبر عن جبنه وقد اعدم بواحد من الحبال التي اعدم بها الكثير من العراقيين الابرياء وهذه نهاية كل طاغية مغرور.
وهذه بعض من جرائمه
1- جريمة الانفال
و تم فيها تصفية الاكراد في المناطق الشمالية (اربيل- دهوك- سليمانية- كركوك ) حيث تم اعتقال 182000 مواطن وغابت اجساد الكثير منهم في المقابر الجماعية عام 1988
2-جريمة تهجير الكرد الفيلية
والذين يشكلون 10% من مجموع سكان الشعب العراقي وقد قام النظام المباد باسقاط الجنسية عنهم بموجب قرار مجلس قيادة الثورة المرقم 666 لعام 1980 وتسفيرهم ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة وغالبيتهم في محافظات الوسط والجنوب وديالى حيث تم تهجير اكثر من نصف مليون مواطن وتم اعدام 17 الف مواطن من اولادهم الذين احتجزهم النظام البعثي لسنوات عدة في السجون وقد غيب اكثرهم في المقابر الجماعية كما استشهد الكثير من المهجرين بتاثير الالغام ابان الحرب العراقية الايرانية هذا وقد بدات موجة التسفيرات منذ عام 1980 الى 1986
3-جريمة الدجيل
حيث تم اعدام 148 مواطن بينهم اطفال وحجز اقربائهم الذين بلغ عددهم 399 شخص في صحراء السماوة كذلك تم تجريف البساتين الزرعية وذلك في عام 1982 وقد قامت القوات العسكرية المكونة من الجيش والامن العامة والمخابرات وميليشا الجيش الشعبي التابعة لحزب البعث المنحل بهذا العمل الاجرامي.
4- جريمة المقابر الجماعية
هذه الجريمة البشعة ارتكبها النظام المباد بحق معارضيه من المطالبين بالحريات والحقوق المدنية والسياسية وسط وجنوب العراق وقد فتحت بعد سقوط النظام الديكتاتوري , تتجاوز المقابر الجماعية 80 مقبرة وبعضها يضم عدة الاف من الضحايا ولا زالت عمليات البحث جارية
5- جريمة اعدام التجار
والتي راح ضحيتها مجموعة من التجار في بغداد عام 1992 بحجة احتكارهم للمواد الغذائية وتم تنفيذ حكم الاعدام باكثر من 30 تاجرا مع العاملين لديهم .
6- جريمة تجفيف الاهوار
حيث تم تهجير تهجير اكثر من 300000 مواطن من سكان الاهوار قسرا خارج المنطقة في المحافظات الجنوبية عام 1990
7-احداث صلاة الجمعة
اعتبر النظام المباد صلاة الجماعة التي دعا اليها المرجع الشهيد اية الله محمد صادق الصدر قدس سره اعتبرها تجمعا معارضا له حيث تم اعتقال المصلين واعدامهم في بغداد والمحافظات الجنوبية كما تم اغتيال المرجع الصدر ونجليه
8-جريمة قمع الانتفاضة الشعبانية
وهي اول انتفاضة شعبية واسعة انطلقت على مدى واسع بعد حرب الكويت وكادت ان تسقط النظام .. يقدر عدد الضحايا بعشرات الالاف من ابناء المحافظات الوسطى والجنوبية عام 1991
9-جريمة النقل والابعاد القسري
وقد ارتكبها النظام المباد لاحداث التغيير الديموغرافي للسكان تارة من خلال النقل واخر من خلال التهجير القسري في محافظات الشمال منها الموصل وكركوك ،ديالى ،سليمانية،و اربيل 1980 ..ولا توجد احصائيات محددة عن العدد المتضرر.
10-جريمة قصف حلبجة بالسلاح الكيمياوي
ارتكبها النظام البعثي المباد بحق السكان في قضاء حلبجة التابع لمحافظة السليمانية عام 1988حيث قصفهم بالاسلحة الكيمياوية مما ادى الى استشهاد 5000 واصابة 7000 مواطن.
11- جريمة الاعتداء على جسم الانسان
-جريمة قطع صيوان الاذن
وذلك بموجب قرار ما يسمى بمجلس قيادة الثورة رقم 115 لسنة 1994بحق الهاربين من الخدمة العسكرية وتم تنفيذ الامر في مستشفيات بغداد وفي مقرات الفرق الحزبية في عموم المحافظات و قدر عدد الضحايا ب اكثر من 1163 شخص
-جريمة وشم الجبين
وذلك بموجب قرار مايسمى بمجلس قيادة الثورة رقم 109 لسنة 1994 مع الاصرار على تدوين الجريمة في هوية الاحوال المدنية ..وتم تنفيذ الامر في مستشفيات بغداد ومقرات الفرق الحزبية في عموم المحافظات و قدر عدد الضحايا ب اكثر من102 شخص
-جريمة قطع اليد
تم تنفيذ الجريمة تحت غطاء القرار رقم 70 لسنة 1994 بحق من كانت عنده مفردات البطاقة التموينية مخزونة بحجة الاحتكار وايضا للذين يتعاملون بالعملات الاجنبية خارج المكاتب وفق القرار 59 لسنة 1994 وتم تنفيذ الامر في مستشفيات بغداد ومقرات الفرق الحزبية في عموم المحافظات و قدر عدد الضحايا ب اكثر من200 شخص
12-جريمة تصفية الاحزاب الدينية
من خلال اصدار قرارات تجرم الانتماء لهذه الاحزاب كقرار رقم 461 الصادر عن ما يسمى بمجلس قيادة الثورة في 31/3/1980 العراق والذي يعاقب فيه بالاعدام لكل من انتمى او ناصر او تبنى فكر حزب الدعوة وكان القرار عاما لكل محافظات العراق خاصة المحافظات الوسطى والجنوبية وبوشر به منذ عام 1980 وطيلة فترة الحكم المشؤوم
13-تصفية رجال الدين
وكذلك طلبة الحوزات العلمية وخطباء المنبر الحسيني طيلة حكم حزب البعث المشؤوم حيث تم اعدام مايقارب من 4000 مابين رجل دين وطالب حوزة جميع المحافظات.
14-تصفية الاحزاب العلمانية
حيث شن حزب البعث المجرم حربا عليها منذ استيلاء ه على السلطة عام 1968 وحتى 2003 ومن هذه الاحزاب الحزب الشيوعي منذ 1968 الى 2003 في جميع المحافظات.