Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2017/10/31

وصية عبد الأمير مهدي "

صورةبِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم
وصيتي ..
قال تعالى :  كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ  وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَام  (الرحمن26-27) إن الحياة أصبحت مللا والمعيشة مع الكافرين حرام هذا واني ابنكم عبد الأمير وصيتي إليكم ان لا تصرخوا بوجه احد ولا تدمع أعينكم عليَّ لأني لست ميتاً بل عند ربي الغفور الرحيم ، هذا وأوصي جميع العائلة والأحبة أن يأخذوا من مقتلي هذا عبراً لمسيرة حياتهم وجهادهم ضد الطواغيت واحمد الله واثني عليه وأرجو من الله العزيز الحكيم أن يجعلكم معي بقربه مع الصالحين الأبرار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وقوله تعالى : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ :  وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ( آل عمران 169) وصدق الله العلي العظيم .
30/1/1981م
ولدكم عبد الأمير مهدي "