Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2017/11/23

مدير المركز الوطني لتوثيق جرائم البعث ضيفاً في المواقع الالكترونية

صورةيعتبر المركز الوطني لتوثيق جرائم البعث من المراكز المهمة في مؤسسة الشهداء، وهذا المركز يبذل جهودا استثنائية في أرشفة وتوثيق الجرائم البشعة التي ارتكبت بحق المواطنين من أبناء الشعب العراقي، والعمل على توثيقها وعرضها للرأي العام والعالم لنبين لهم حقيقة الإجرام الذي مر على الشعب العراقي, ولتسليط الضوء على عمل المركز اجرينا لقاء مع السيد احمد المولى مدير المركز الوطني لتوثيق جرائم حزب البعث التابع لمؤسسة الشهداء .
تحدث احمد مولى مدير المركز الوطني لتوثيق جرائم البعث قائلا: تأسس المركز الوطني لتوثيق جرائم حزب البعث عام 2012 كان ملحقا بالدائرة القانونية لغاية 2016 ، ثم أصبح تابع لدائرة العلاقات العامة، وهذا القسم مهمته جمع وتصنيف وحفظ الوثائق التي تتعلق بجرائم النظام البعثي المباد وجرائم الإرهاب ومحاولة نشرها على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي, في البدء نجمع المادة الأساسية لإدانة النظام المجرم وهي الوثائق التي صدرت زمن النظام البائد، وقد حصلنا على 600000 وثيقة. أما القسم يتكون من خمس شعب (شعبة الإدارة والإعلام والترجمة, وشعبة تدقيق وأرشفة الوثائق والمخزن, وشعبة ترميم ومعالجة الوثائق وحفظها, وشعبة توثيق جرائم البعث, وشعبة توثيق جرائم الإرهاب ) وقد استحدثت شعبة في هذا المركز وهي شعبة توثيق جرائم الإرهاب .
وتم العمل على تصميم برامج مختلفة، برنامج يدوي وبرنامج الكتروني لأرشفة هذه الوثائق، وكذلك العمل على فرز هذه الوثائق حسب نوع الجريمة، ووصلنا إلى مرحلة جيدة من العمل، ونحن الآن في طور النشر بالنسبة للإعلام .

•هل المركز جمع كل الوثائق التي تدين النظام وهل كانت الإدانة دولية ؟
-إن الوثائق منتشرة في اغلب الوزارات ودوائر الدولة، مثلا المسائلة والعدالة لديها أكثر من خمسة مليون وثيقة، والأمانة العامة لمجلس الوزراء لديها وثائق خاصة بجمعية السجناء الأحرار، ومؤسسة الشهداء لديها آلاف الوثائق في شعبة الأرشيف .

•هل حاول المركز أن يجمع الوثائق كلها لديه ؟
-هناك الكثير من المحاولات لجمع هذه الوثاق لكن للأسف لا يوجد تجاوب بخصوص هذا الموضوع، لان كل وزارة معينة تشعر أنها هي صاحبة هذه الوثائق وكأن الموضوع تكافلي وليس مهمة وطنية تلزم أن تكون جميع الوثائق في مكان واحد ليتم أرشفتها وإنصاف المظلومين. وهنالك محاولات لاستحصال موافقات من الجهات العليا والأمانة العامة لمجلس الوزراء ان تلزم هذه الوزارات بتسليم هذه الوثائق للمركز الوطني لتوثيق جرائم البعث باعتباره تابع لمؤسسة الشهداء .

•ما هي أكثر الجرائم انتشارا على الصعيد الدولي ؟
-أن محاولات الدولة العراقية لانتشار الجرائم على المستوى الدولي محاولات خجولة، ولكن هناك فقط اعتراف بجريمة حلبجة على المستوى الدولي، ولا يوجد محاولات حقيقية من الدولة لتدوين هذه الجرائم، إذ يجب أن تكون هناك خطوات جادة للتنسيق مع المنظمات الدولية ومنظمة الأمم المتحدة والمحاكم الدولية كمحكمة لاهاي لغرض تدوين الجرائم والاعتراف بها التي ارتكبت من قبل النظام البعثي المجرم ضد الشعب العراقي, وحاليا رفعنا خطة لرئيس المؤسسة وننتظر الموافقات بهذا الموضوع

•ما هي أعداد الجرائم لإدانة صدام ؟
-هناك تصنيف شامل لهذه الجرائم، جرائم ضد البشر، وجرائم ضد البيئة، وجرائم اقتصادية، وجرائم عقوبات وحشية، وجرائم ضد العائلة العراقية، وجرائم ضد الرياضيين والفنانين .

كلمة أخيرة
نشكر جهودكم المبذولة ونتمنى من الجميع ان يعمل بجد لايصال الحقوق لذوي الشهداء الذين ينتظرون منا الكثير سائلين الله ان يوفقنا وإياكم لخدمة العراق الجديد .

اعداد وحوار
اعتدال حمود مليك