Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2017/12/07

ذكرى استشهاد قبضة الهدى

صورةبسم الله الرحمن الرحيم
(( ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموات بل احياء و لكن لا تشعرون ))
رئيسة مؤسسة الشهداء وموظفو المؤسسة يستحضرون ذكرى استشهاد خمسة كواكب افلت، لتنير درب الملايين من دعاة الاسلام وكرامة الانسان هم: الشيخ عارف البصري واخوته الشهداء المجاهدين الذين كانوا مشاعل نور اضاءت طرق الشباب الثائرين . ولا يمكن الاحاطة بحجم البشاعة البعثية التي حرمت العراق من تلك الهامات الشامخة، التي كانت مدرسة في العطاء و التصدي، ليجودوا بانفسهم فيضربوا اروع امثلة التحدي لجبروت وبطش اعتى سلطة دموية عرفها التأريخ .
ان هذه الذكرى ينبغي ان لا تكون عابرة، بل لابد من استحضار كل تلك المواقف العظيمة التي وقفها الدعاة و الرساليون و منهم الشيخ المجاهد عارف البصري رضوان الله عليه عندما قال قولته الشهيرة التي خلدها التأريخ: (لو كان اصبعي بعثيا لقطعته) ، ان معاني المحبة والالفة و التقارب ونبذ التفرقة و والعداء كانت في صلب اولويات شهداء قبضة الهدى رضوان الله عليهم .
رحم الله شهداء قبضة الهدى، الشيخ عارف البصري واخوته المجاهدين السيد حسين جلوخان والسيد عز الدين القبنجي والسيد عماد الدين التبريزي والسيد نوري طعمة وكل الشهداء الذين قدموا دماءهم الغالية رخيصة من اجل العراق والاسلام واللعنة الدائمة على البعثيين .