Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2017/12/18

تشكيل وفد وزاري عربي للتصدي لقرار ترامب بشأن القدس

صورةالمصدر / الصباح

أعلنت جامعة الدول العربية، امس الاحد تشكيل وفد وزاري عربي “مصغر” للتصدي لقرار ترامب بشأن القدس.
وقالت الجامعة إن الوفد الوزاري المصغر المشكل من ممثلين من دول “الأردن، وفلسطين، ومصر، والسعودية، والمغرب، والإمارات، بالإضافة للأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط”، سيعنى بالتصدي للقرار الذي أصدره الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن القدس.
وأوضحت الجامعة في بيان رسمي أن الوفد سيتحرك على الصعد الدبلوماسية والإعلامية لمواجهة القرار الأمريكي للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وقال الناطق باسم الأمين العام للجامعة، الوزير المفوض محمود عفيفي، إنه “تم تشكيل الوفد الوزاري العربي المصغر المنوط به التحرك على الأصعدة الدبلوماسية والإعلامية من أجل مواجهة الآثار الناشئة والتبعات السلبية لقرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل ونقل سفارتها إليها”.
وأوضح عفيفي أن تشكيل الوفد جاء في ضوء الاتصالات التي أجرتها على مدى الأيام الأخيرة المملكة الأردنية الهاشمية، بصفتها رئيس كل من القمة العربية ولجنة مبادرة السلام العربية، بحسب البيان.
وأشار عفيفي إلى أنه من المنتظر أن يعقد الوفد أولى اجتماعاتِه في العاصمة الأردنية عمّان مع مطلع الأسبوع المقبل.
في سياق ذي صلة كشفت مصادر إعلامية عن أن “اسرائيل” تمارس ضغوطا على الدول الأربع عشرة الأعضاء في مجلس الأمن، للتصويت ضد قرار عربي تقدمت به مصر باسم الجامعة العربية، يطالب مجلس الأمن بإلغاء قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لاسرائيل.
وقالت صحيفة “ معاريف” الاسرائيلية، إن الجانب الفلسطيني يضغط على الدول الأعضاء في مجلس الأمن، للتصويت بالاجماع على قرار يلغي قرار ترامب، بينما تسعى “إسرائيل” من جانبها إلى تشجيع أكبر عدد ممكن من أعضاء مجلس الأمن الـ 14 للتصويت إلى جانب قرار الولايات المتحدة. ومن المقرر أن ينظر مجلس الأمن الدولي في مشروع قرار يؤكد أن أي قرار أحادي الجانب حول وضع القدس ليس له أي مفعول قانوني ويجب إبطاله، رداّ على إعلان الولايات المتحدة الاعتراف بالمدينة عاصمة لاسرائيل. وطرحت مصر مشروع القرار أمس الاول السبت، ويتوقع أن يصوت المجلس عليه اعتبارا من اليوم ا
لاثنين.
ويشدد مشروع القرار على ان القدس مسألة “يجب حلّها عبر المفاوضات” ويعبّر “عن أسف شديد للقرارات الاخيرة بخصوص وضع القدس” من دون الإشارة تحديدا الى خطوة ترامب. ويؤكد مشروع القرار أن “اية قرارات وأعمال تبدو وكأنها تغير طابع أو وضع القدس أو التركيبة الديموغرافية لها ليس لها اي مفعول قانوني وهي باطلة ويجب الغاؤها”.
ويتوقع أن تستخدم الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار، فيما يرتقب ان تؤيد كل الدول الاعضاء الـ 14 الاخرى النص. وكان ترامب قد أصدر قرارا أثار جدلا وإدانات واسعة حول العالم، وتشهد الأراضي الفلسطينية، منذ الإعلان عن القرار الأمريكي، احتجاجات وتظاهرات حاشدة ومواجهات مع القوات الإسرائيلية سقط على إثرها 10 قتلى من الشباب الفلسطينيين، فيما أصيب أكثر من ألفين، واعتقل المئات، كما تتواصل التظاهرات في العالم الرافضة للقرار
الاميركي.