Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2018/03/12

خطط حكومية متوازية للاستقرار والإعمار

صورةالمصدر / الصباح

12/3/2018 12:00 صباحا

العلاق: الاعلان قريباً عن حزمة تسهيلات للمستثمرين

تسعى الحكومة الى وضع «خطط متوازية» لتحقيق الاستقرار والشروع بعمليات اعادة الاعمار في المناطق المحررة، فضلا عن العمل على تفعيل نتائج مؤتمر الكويت، عبر التنسيق مع سفراء وممثلي الدول التي قدمت منحا وتسهيلات مالية للعراق، وهو الأمر الذي اكده الأمين العام لمجلس الوزراء، مهدي العلاق، الذي كشف عن «عزم الحكومة طرح مصفوفة متكاملة عن أولويات وأنواع مشاريع إعادة الاعمار والاستقرار وفقا لسقوف زمنية محددة”.
وافاد بيان للامانة العامة لمجلس الوزراء، تلقته “الصباح”، بان “ العلاق بحث مع رئيس فريق اعادة الاستقرار لبرنامج الامم المتحدة الانمائي منير تابت، والوفد المرافق له، اخر المستجدات المتعلقة بتنفيذ مشاريع اعادة الاستقرار في المناطق المحررة، فضلاً عن مناقشة مجموعة من التحديات التي ترافق الاعمال التي تبنى البرنامج الاشراف على تنفيذها في الموصل، أهمها مبالغ التمويل التي اعلنت الدول الصديقة عنها”.
العلاق اكد، بحسب البيان، “أهمية العمل بخطط متوازية لتحقيق الاستقرار من جانب، وإعادة الاعمار من جانب اخر، من خلال تنفيذ المشاريع المقرة وبحسب الاولويات التي وضعتها الحكومة بالتنسيق مع الجهات الدولية ذات العلاقة” مشيراً الى ان “الحكومة بصدد طرح مصفوفة متكاملة عن أولويات وأنواع مشاريع إعادة الاعمار والاستقرار وفقا لسقوف زمنية محددة، بعد ان تستكمل الاستمارات الخاصة بالالتزامات الدولية التي أطلقت في الكويت”.
من جانبه، اشار تابت، الى ان “عدد المشاريع المقرر تنفيذها في شرق وغرب الموصل بلغ 288 مشروعاً، فضلاً عن مجموعة من المشاريع في المناطق المتضررة بضمنها قضاء سنجار.
وفي لقاء اخر جمع الأمين العام لمجلس الوزراء، مع سفير سويسرا غير المقيم في العراق، هانز بيتر، اكد العلاق، ان “الحكومة بدأت التنسيق مع سفراء وممثلي الدول بخصوص الاستثمار في البلاد، مضيفا ان هنالك حزمة من التسهيلات لعمل المستثمرين سيعلن عنها قريبا”.