Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2018/05/28

اعتقال قادة بارزين بداعش متخفين في أحياء الموصل

المصدر / الصباح


استأنفت القطعات المشتركة من الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي المسنودة بغطاء سلاح الطيران تنفيذ الصفحة الثانية من عمليات تعقب بقايا الدواعش الفارين في المناطق الواقعة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين. بينما القت شرطة نينوى القبض على قياديين بارزين بتلك العصابات بينما كانوا متخفين في منازل باحياء وسط الموصل.







تواصل عمليات التطهير
قائد عمليات ديالى، الفريق الركن مزهر العزاوي اكد انطلاق الصفحة الثانية من عمليات ملاحقة بقايا ارهابيي داعش وتمشيط المناطق الواقعة على الحدود الادارية المشتركة مع محافظة صلاح الدين، كاشفا عن النتائج الاولية للعملية بقوله: ان القطعات العسكرية والامنية المشتركة مدعومة بغطاء طيران الجيش بدأت الصفحة الثانية مع ساعات الصباح الاولى امس الاحد من عمليات تعقب خلايا داعش في المناطق الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين وهي المطيبيجة والميتة والسبيعات والحاوي. واضاف العزاوي ان النتائج الاولية للعملية تضمنت تدمير اربعة مخابئ سرية (مضافات) تابعة لعصابات داعش وضبط كدس للمتفجرات وابطال 11 عبوة ناسفة، لافتا الى ان العملية مستمرة في تحقيق الاهداف المرسومة على وفق الخطة الموضوعة.
الى ذلك ذكر بيان لمركز الإعلام الأمني، ان قوات الحشد الشعبي فككت عددا من العبوات الناسفة ودمرت مخبأ سريا (مضافة) تابعة لهؤلاء الارهابيين ضمن محورها خلال عملية تفتيش منطقة
مطيبيجة.
في الوقت نفسه نقلت مراسلة "الصباح" المتواجدة في الموصل عن قائد شرطة نينوى العميد الركن حمد نامس الجبوري، تأكيده القاء القبض على عدد من قادة داعش البارزين من مرتكبي الجرائم ضد الابرياء بينما كانوا متخفين في منازل تقع ضمن ساحلي الموصل الايمن والايسر الى جانب الاستيلاء على كميات من المواد المتفجرة والاسلحة والصواريخ في قرية تابعة الى قضاء تلعفر.
وكشف النامس، عن ان قوات مديرية شرطة الرشيدية القت القبض على الارهابي ( عزيز محمد أمين ) الذي كان يشغل منصب مايسمى (مسؤول الاغتيالات بداعش) الذي كان قبل أحداث سقوط الموصل يعمل ايضا (مسؤول الاغتيالات) في تنظيم القاعدة الارهابي ضمن قاطع منطقة سوق السرچخانة وحي الفاروق وسط مدينة الموصل، والذي اعترف بقتل المواطن بشار نامق الموظف في محافظة نينوى بالإضافة الى اعترافه بقتل العديد من منتسبي القوات الأمنية، مبينا ان عملية اعتقاله تمت في منطقة حي النور شرقي الموصل. واضاف النامس ان القوات القت القبض ايضا على الارهابي (ابوطلحة العفري) وهو مايسمى (مسؤول مفارز داعش) في ايسر وايمن الموصل. وتابع ان القوات اقتادت المعتقلين الاثنين الى مقر قيادة نينوى للتحقيق معهما تمهيدا لاحالتهما على المحاكم المختصة.
كما اعلن قائد شرطة نينوى، في تصريح اخر لمراسلتنا العثور على اسلحة وصواريخ واعتدة فضلا عن اعتقال مسؤول قاطع اسكي موصل في حادثين منفصلين، موضحا ان فوج طوارئ الشرطة الثاني التابع لقيادة شرطة المحافظة وبناءً على معلومات استخباراتية القى القبض على الارهابي ( نزار صالح احمد صالح) المطلوب قضائياً وفق قانون مكافحة الارهاب الذي كان (مسؤول قاطع اسكي موصل بداعش) ويعمل في تفخيخ العجلات ضمن القاطع نفسه، مشيرا الى ان عملية اعتقاله تمت في منطقة اليابسات بالجانب الأيمن لمدينة الموصل.


مخلفات الارهابيين الفارين
وتابع النامس في تصريحه لمراسلتنا ان مكتب مكافحة اجرام تلعفر التابع لمديرية مكافحة إجرام نينوى عثر على كدس يضم عبوات ناسفة على شكل جلكان حجم 10 لترات مملوء بمادة الـ C4 شديدة الانفجار و109 قنبرة هاون عيار 120 ملم و12 اخرى من عيار 82 ملم و9 قنابر هاون عيار 60 ملم و11 صاروخ SPG9 وبرميلي تفخيخ سيارات مملوءين وجاهزين للتفجير وزنهما 20 كغم و9 قنابل يدوية محلية الصنع على شكل قنينة زجاجية مملوءة بمواد تفجير مع فتيل و32 اطلاقة نوع Mg19 . مشيرا الى ان هذه المواد عثر عليها داخل دار متروكة في قرية السادة شمال قضاء تلعفر (60 كم غرب الموصل).