Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2018/07/10

قواتنا تتأهب لإطلاق صفحة جديدة من عملية {ثأر الشهداء}

صورةالمصدر/ جريدة الصباح
زادت تشكيلات قواتنا بجميع صنوفها من وتائر فعالياتها ضمن عملية ثأر الشهداء المتواصلة منذ ايام عدة في مناطق كركوك وديالى وصلاح الدين وفي قواطع العمليات الاخرى وحتى خلف الحدود المشتركة مع سوريا ما اسفر عن قتل عدد من الارهابيين الفارين والمتخفين الى جانب تدمير مخابئهم والاستيلاء على مخلفاتهم من اسلحة ومتفجرات.
كركوك
اذ افادت مراسلة "الصباح" المتواجدة في كركوك بان تشكيلات قواتنا البرية والجوية اكملت تحضيراتها لاطلاق صفحة جديدة من عملية ثأر الشهداء بهدف القضاء تماما على ما تبقى من عصابات الارهاب المهزومة خاصة في مناطق غرب وشمال غرب المحافظة، بعد ان انجزت واجباتها بتفتيش الكثير من القرى في محاوراخرى.
وقال مصدر امني لمراسلتنا ان القوات بمختلف صنوفها مسنودة بغطاء جوي فعال من طيران الجيش اتمت استعداداتها لتنفيذ الصفحة الجديدة من العملية الخاصة بملاحقة الارهابيين اينما اختبؤوا التي تتضمن عمليات تفتيش وتطهير القرى والقصبات والاودية ضمن المساحات الشاسعة التابعة لقضاء الحويجة ونواحيه جنوب غرب كركوك وصولا الى قضاء مخمور شمالا، مشيرا الى ان العملية تستهدف الفلول المنهزمة ومخلفاتها من الاعتدة والاسلحة حتى تحقيق هدفها في تأمين المناطق بالكامل بعد تنظيفها من بؤر الارهاب ومخابئهم السرية، مذكرا بان قواتنا واصلت عمليات التمشيط من محاور اخرى في قرى جزرة كراوت ودركة عرب وشناغة وغابات الدبس ومحاذاة الحافة الشمالية لنهر الزاب الاسفل وباي حسن الشمالي وبرد ستي والزوية والعمرانية والجوالة ووادي زغيتون ووادي ام الخناجر وتم خلالها تدمير مخابئ للعدو ومعالجة عبوات ناسفة والاستيلاء على اعتدة وأسلحة من مخلفات هؤلاء الارهابيين.
ديالى
ومن قاطع ديالى افاد الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، بان مفارز الاستخبارات العسكرية في الفرقة الخامسة وبالتنسيق مع قوة من الفوج الثاني لواء 18 من الفرقة نفسها تمكنت من قتل أحد الإرهابيين المتخفين في إحدى المخابئ السرية (مضافة) جنوب ناحية بهرز التابعة للمحافظة. كاشفا في بيان اوردته وكالة الانباء العراقية "واع"، عن ان هذا الارهابي تم قتله في أثناء عمليات البحث والتفتيش التي تجرى هناك بعد الاشتباك معه في (المضافة) التي كان يتخذها الإرهابيون ملاذا ومنطلقا لتنفيذ جرائمهم في المحافظة.
بدوره قال المتحدث باسم شرطة ديالى العقيد غالب العطية ان العملية المباغتة التي نفذتها وحدات سوات التابعة لشرطة المحافظة في عمق منطقة الطرفاية (25كم جنوب بعقوبة)، مساء امس الاول نجحت في الاستدلال على مخبأ للارهابيين (مضافة) كانت تضم حزامين ناسفين معدين لاستهداف اهالي بعقوبة، لافتا الى ان عملية الطرفاية انقذت بعقوبة من تفجير الحزامين، مؤكدا ان تطور الجهد الاستخباري هو الذي اسهم في احباط هذا المخطط الاجرامي.
واشار العطية الى ان عملية ثار الشهداء السبعة التي اطلقتها شرطة ديالى مستمرة في تعقب اهداف منتخبة لهؤلاء الارهابيين في مناطق جنوب بعقوبة من اجل تعقب الجناة الذين اقترفوا جريمة قتل 7 مدنيين مساء الخميس الماضي على طريق بعقوبة - بغداد السياحي جنوب ديالى.
سامراء وبيجي
وعند محور صلاح الدين اعلنت قيادة الشرطة الاتحادية، فرض سيطرتها على جزيرة سامراء، بحسب بيان اصدرته القيادة اوضحت خلاله ان هذه العملية تمت من خلال نشر قوات اللواء 15 التابع للفرقة الرابعة في قاطع المسؤولية، مبينا ان قائد الفرقة الرابعة قام باستطلاع قواطع المسؤولية في جزيرة سامراء وتأكد من الاستعداد القتالي للقوات لتعقب بقايا الارهابيين والقضاء عليهم هناك.
من ناحيته اكد اعلام هيئة الحشد الشعبي ان الالوية التابعة للهيئة نفذت عمليات نوعية لتعقب فلول داعش في عمق جزيرة صلاح الدين بهدف الحفاظ على المناطق المحررة، موضحا ان العمليات تضمنت حملات دهم وتفتيش في قضاء بيجي ومناطق الصحراء التابعة له واطراف ناحية الصينية كونها مناطق مهمة واستراتيجية.
كما ذكر بيان اخر لاعلام الهيئة ان قوات اللواء 31 من الحشد الشعبي قتلت امس 4 من ارهابيي داعش كانوا يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا التسلل الى قاطع عمليات بيجي وكانوا ينوون تنفيذ هجمات إرهابية في المدينة. منبها الى ان عملية القضاء على الارهابيين تمت بناء على معلومات استخبارية دقيقة بعد محاولتهم التحصن في احد المنازل المتروكة ضمن قاطع المسؤولية.
نينوى وحدود سوريا
بالانتقال شمالا الى نينوى، حيث كشف الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، عن ان قوات قيادة عمليات نينوى عثرت على 12 عبوة ناسفة و9 أنفاق أحدها مفخخ تم تدميره، ونفق آخر يحتوي عناصر إرهابية تمت معالجته من قبل سلاح الطيران ما اسفر عن قتل 20 ارهابيا كانوا بداخله في منطقة بادوش. ونقلت وكالة الانباء العراقية "واع" عن رسول تأكيده العثور ايضا على 42 عبوة ناسفة في قرية السلام تم تفجيرها موقعيا، وعلى 15 صاروخا نوع كاتيوشا محلية الصنع و13 عبوة ناسفة محلية الصنع في منطقة بدنة الكبير تم تفجيرها موقعيا، كما تم العثور على 8 عبوات محلية الصنع في قرية الدوانش تم تفجيرها تحت السيطرة.
كذلك شهد الشريط الحدودي المشترك مع سوريا بحسب قائد محور الحشد الشعبي لغرب الأنبار قاسم مصلح، مقتل ما يسمى (مسؤول الامنية بداعش) مع عدد من ارهابيي تلك العصابات، موضحا انه بعد ورود معلومات استخباراتية دقيقة تم توجيه ضربات مدفعية مركزة لموقع يجتمع فيه الإرهابيون في منطقة سوسة الحدودية داخل الاراضي السورية، ما اسفر عن تدمير ثلاثة مخابئ لهؤلاء الارهابيين وقتل مجموعة منهم كانوا مختبئين بداخلها بضمنهم عرب وأجانب و(مسؤول الأمنية) الارهابي المدعو (ابو عائشة).