Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2018/09/17

هيئة رئاسة البرلمان تباشر أعمالها الدستورية

صورةالمصدر / الصباح

اتم مجلس النواب، تسمية هيئته الرئاسية، بعدما حسم يوم أمس الاحد اختيار بشير الحداد، نائبا ثانيا لرئيس البرلمان، عقب حصوله على 185 صوتا من أصل 282 نائبا مصوتا، وهي الخطوة التي اكتمل معها عقد رئاسة البرلمان الجديد، الذي سيبدأ اولى مهامه الرقابية من البصرة، التي سيزورها غدا الثلاثاء للوقوف على واقعها الخدمي. يأتي ذلك في وقت، تعهد خلاله رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، في لقاء متلفز له مع العراقية الدولية مساء أمس الاحد، بالعمل على تحقيق العديد من المكاسب خلال الدورة البرلمانية الحالية، واضعا توفير الخدمات والقضاء على الفساد والبطالة على رأس تلك الاولويات.
وشدد الحلبوسي خلال المقابلة، على اهمية ان يكون رئيس الوزراء المقبل، تنفيذيا بشكل حقيقي "وينزل الى الميدان" وبينما تمنى "عدم ادارة العراق بالاغلبية، بل بالتفاهم على اسم رئيس الوزراء”، اكد انه سيكون “للمرجعية دور في اختيار مواصفات رئيس الوزراء الجديد”.
وبشأن ملف البصرة، اكد الحلبوسي ان “المعالجات تكمن في تطويق المشكلة في البصرة وباقي المحافظات”، مشيرا الى ان “البصرة يجب ان تكون مدينة احلام لا مدينة اشباح”. واضاف “سنذهب الى البصرة لمناقشة الاموال التي صرفت للمحافظة”. وشدد رئيس مجلس النواب، على ضرورة ان "تكون علاقتنا مع العالم ودول الجوار افضل من السابق في التعاملات السياسية والاقتصادية”، مؤكدا بالقول :“سياسة المحاور
لا تخدمنا”.
وأكد الحلبوسي، دعمه لشبكة الإعلام العراقي، واشار في الوقت ذاته “نحن جيل شاب لا يؤمن بالطائفية”.
في تلك الاثناء، أفاد بيان للدائرة الإعلامية لمجلس النواب، تلقته "الصباح"، بأن رئيس السن محمد علي زيني، أعلن في مستهل جلسة أمس الاحد، ترشح النائبين بشير خليل توفيق واحمد حمه رشيد لمنصب النائب الثاني لرئيس مجلس النواب بعد حصولهما في الجولة الاولى للانتخاب على اعلى الاصوات. واعلن زيني فوز النائب بشير خليل الحداد بثقة المجلس في جولة الاعادة بحصوله على 185 صوتا من أصل 282 نائبا مصوتا ليصبح نائبا ثانيا لرئيس مجلس النواب مقابل 53 صوتا للنائب احمد حمه رشيد. ودعا رئيس السن كلا من رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي والنائب الاول لرئيس المجلس حسن كريم الكعبي والنائب الثاني لرئيس المجلس بشير الحداد الى تسنم
مهامهم.