Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2018/11/12

الشهيد مسلم عقيل كريم الياسري

صورةولد في قضاء الشامية عام 1990
اكمل دراسته الثانوية ودخل جامعة الكوفة في كلية هندسة الحاسبات
وبعد انطلاق فتوى الجهاد الكفائي, شارك ضمن سرايا عاشوراء في اللواء الثامن في الحشد الشعبي, وبعد معارك دامية في حزام بغداد, وضواحي محافظة صلاح الدين, استقر لهم المقام في (منطقة مكيشيفة) قرب تكريت, بعد تحريرها من براثن الزمر الإرهابية.
وكان معه أخوه الأصغر منعم, ذو الثمانية عشر عاماً, والذي كان طالباً في الصف السادس العلمي, كما لم يفارقهم والدهم السيد عقيل الياسري, والذي كان مستمرا بتقديم الدعم اللوجستي لسرايا الحشد الشعبي, رغم كونه موظفاً حكومياً, وصادف وجوده بقاطع سرايا عاشوراء في ذلك اليوم, الذي أراد الله تعالى إن يختار فيه ولده شهيداً.
كان الشهيد مسلم تحت سقيفة من الحديد, يستظل فيها من تقلبات الطقس, وفي مقربة من النقطة خيمة متواجد فيها والده, وعدد من المجاهدين لاسيما أبناء محافظة الديوانية, مسقط رأس الشهيد, ما هي إلا لحظات حتى انطلقت رصاصة قناص من الإرهابيين في السقيفة, لتنزل على رأس مسلم, فسقط في أحضان والده شهيداً.
وقف الاب المفجوع عند راسه قائلا قائلاً: “الآن وقد وآسيت جدي الإمام الحسين ع, وقدمت ولدي مسلم, كما قدم هو ولده علي الأكبر.
استشهد ضمن قاطع مكيشيفة في محافظة تكريت عام 2015وعمره 25 سنة