Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2019/03/18

وصية الشهيد ‌خالد خلف ضمد(1957-1983)

صورة(حين يُهان الحق، والحرية تُسكب دماؤها في قوارير ليثمل منها لصوص التقدمية، وتفصل رقبة الإنسانية عن جسدها الطاهر، ويذبح كل طفل اسمه عليا لينضج إنسانا في ظل ذلك من مرارة الواقع، ومن نتانة الجرح يغضب الحق في وجه هؤلاء الجاحدين المارقين.

يا ثوار الإسلام عليكم أنْ تميطوا الغشاوة الحائلة بينكم وبين درْك الحقيقة، حقيقة الحياة وحقيقة الموت، فلا تحبسوا نعمة العقل الذي منَّ الله به على بني الإنسان في أسر الشهوات فيدخلكم التحلل والتغافل في نعيم الحياة، لا تبدلوا نعمة الله كفرا.

نعم إن هذا الجهاد نعمة لكم ليس بعدها نعمة. قال الله تعالى (أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ) (الاحقاف:20)