Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2019/05/20

الشهيد مصطفى ناصر هاني العذاري

صورةإن يستشهد المقاتل في ساحات الوغى دفاعا عن الوطن والمقدسات شرف كبير لا يناله إلا ذو حظ عظيم ومنهم الشهيد مصطفى العذاري

ولد عام 1986 وبعد ان اكمل دراسته التحق بالقوات المسلحة العراقية ونسب الى فوج مغاوير عمليات بغداد.
شارك في معارك تحرير الفلوجة وتعرض في يوم الرابع عشر من شهر (آيار) عام 2019 الى اصابة بليغة في قدمه اليسرى ورفض اخلاءه من قبل زملائه، قائلا لهم: دعوني أريد أن اصطاد الدواعش رغم نزفه. وبقي مختبئا في حفرة التي مغطاة بقطعة حديد فيها منفذ لا يتجاوز 5 سم ليتنفس منه، الامر الذي ضاعف من معاناته.
وكان يتواصل مع اهله عن طريق الرسائل خوفا من سماع صوت الهاتف الذي جعله صامتا في داخل الحفرة ذكر اخر كلمة قبل ان ينفد شحن الهاتف: سلموا لي على امي وأبي واخواني واخواتي (وابروني الذمة)، سأثأر للشهداء وانهض من حفرتي وافرغ كل ما امتلك من رصاص في صدور الجبناء، لاحقق امنيتي "الشهادة”.
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف