Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2020/06/24

المجد للأم

علي كاظم الخيكاني
الأم هي المعنى الحقيقي للتضحية ...هي الأمان الذي يسكنك حتى في غربتك ...
هي أول متكئ أسندت نفسك عليه وانت تحاول المشي ... اول كلمة نطقتها ... اول حضن تهرول اليه في الفرح و الحزن ... أول صديقة وأول حبيبة . أول المُصفقين لأبسط انجازاتك ... وآخر من يغادر مسرحك هي من تهبك من روحها أولاً وعمرها هي من تمنحك القوة في اشد لحظات ضعفك ... هي الاصرار على الحب والعطاء الدائم
هي كما قالت الاساطير سقطت من الجنة فجاء بها ابي الى المنزل
كل الحديث في حضرت الام قليل وكلما تحدثت عنها يراودني احساس بانني لم انصف امي ماذا نكتب لها لكي نقول اننا لسنا مقصرين وماذا نعمل لرد الدين الذي لو سألتها عنه لقالت يكفيني انك بخير فعلا هي الجنة وهي الدنيا وهي من ترسم لك البهجة والسرور . انه لتكريم عظيم هذا الذي كرمه نبي الرحمة عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام حيث قال ( الجنة تحت اقدام الامهات ) وبما اننا اليوم تطرقنا بالحديث للأم وما تحمل من معاني سامية لابد لنا ان نذكر امهات الشهداء وما تحملن من عذاب ومتاعب وألم الفراق لابناءهم نعلم ان الشهيد ضحى بأعز ما لديه وهي اسمى التضحيات ونعلم ما ما هو جزاء الشهداء عند ربهم هم احياء كما وعد الله في كتابه الشريف لكن الام التي تربي وتضحي بالغالي والنفيس لآجل ان تراه رجلا تفتخر به امام المجتمع كيف لنا ان نرد لها جزءً من الدين كيف لنا ان نحسسها اننا معها واننا ابناءها وان لا ندعها لهذا الزمن الصعب هنا يجب ان يكون واجب الحكومة ان ترعى ذوي الشهيد وان ترعى مصالهم ماديا ومعنويا وان لا تنسى ايام الشدة وتعيش ايام الرخاء فقط شكرا لكل ام علمت ابنها ان النصر لا يأتي بالكلام وشكرا لكل ام لم تعلم ابنها الخوف من كل طاغية وظالم نعلم ان كل الكلام لا يعبر عن لحظة سماعك خبر استشهاد ولدك ولا عن لحظة عندما كنتي تراقبيه وهو يكبر في عينيك المجد لكل ام وخصوصا امهات الشهداء والرحمة لكل ام سكنت تحت التراب وادام الله كل ام هي على قيد الحياة
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف