Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2020/06/25

رسالة ابن شهيد الى القاضي

صورةانت شريك بكل صغير وكبيرة من خلال عملك السابق في البرلمان وتتحمل المسؤولية امام الشعب العراقي، وكنت من ضمن الذين يتقاضون اعلى راتب داعيك عن المكافئات والهدايا والحمايات والبيوت الضخمة...الخ طيلة (١٣) عام!. تسلقتوا للحكم بشماعة الشهداء والشهادة والتي بفضل تلك الدماء الطاهرة ازيل صدام . ولأنك قاضي عملت في زمن الطاغية حتما انت تدرك وتشاهد الجرائم التي ارتكبت بحق الشهداء وذويهم (قتل، تميز، تهجير، مصادرة اموال منقولة وغير منقولة، حرمان اسر الشهداء من حقوقهم الدستورية...الخ، وبعد التغير ولغاية اللحظة نتعرض لابشع الهجمات الاعلامية من قبل البعث واذنابه، ونحن ذوي الشهداء نعمل بأمكانياتنا المتواضعة من اجل ارسال رسائلنا للجمهور لبيان ظلم صدام وصنيعته داعش والقاعده بحقنا وبحق شهدائنا الابرياء، ان الانسان خليفة الله بالأرض يقوم بالاعمال التي اناطها الله على عبده كل وحسب موقعه ومنصبه والله تعالى ذكر في دستوره القرأن الكريم اكثر من اية لفضل الشهداء ووعدهم بحياة كريمة وجنان الاخرة، ولذلك امر الله الانسان بالتغير وانت من المأمورين لانك في اعلى سلطة قاضي وبرلماني سابق وتتحدث على منبر له جمهور، فمن هذا المبدء المتحرك قال تعالى "ان الله لايغير مابقوم حتى يغير ما بأنفسهم" ولاتنسى قسمك عندما كنت برلماني، كان من المفروض عندما تتحدث في تلك القنوات ان تتحدث بالحق ومظلومية الشهداء واهليهم طيل تلك الفترة السوداء والحالية من ظلم وجرائم اقترفت بحقهم لاتظهر وتقول ذوي الشهداء انهكوا اموال العراق!!! ، بالأمس القريب ظهرت شخصيات مهمة من ازلام صدام تحدثت عن جرائم وتميز الدكتاتور بحق الشعب. لهذا ادعوك ان تغير روحك وتسعف عقلك الذي ممتلئ خمول وحقد لان إذ حدث بناء وانت تبقى على هذا التفكير والرؤية سيبقى المجتمع خامل وعاجز تجاه اسر الشهداء التي بفضلهم ننعم بالحرية والديمقراطية التي لم تستثمروا قيادتها طيلة وجودكم بالحكم البرلماني والحكومي . ان الامة التي لاتكرم شهدائها لاتستحق التضحيات
احمدعبدالسلام العلياوي.. ابن شهيد
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف