Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2020/06/25

توضيح

صورةسبق وان نشرت بعض مواقع التواصل الاجتماعي خبر مفاده العثور على مقبرة جماعية تضم رفات ضحايا ايزيديين لاكثر من (500) مختطفة تم قتلهن من قبل عصابات داعش الارهابية في منطقة واقعة بين قضاء تلعفر ومدينة الموصل مع الصورة التي يتضمنها الخبر وبصدده نود ان نوضح الاتي :-
1- الصورة تعود لاعمال بحث وتنقيب كوادر دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء في موقع بادية السماوة والخاصة بالضحايا من القومية الكردية والتي تعود الى ثمانينات القرن الماضي .
2- على من يعلم بموقع المقبرة بالتحديد تزويدنا بالمعلومات الكاملة واقرب نقطة لها ليتسنى لنا تحديدها ومقارنتها مع ما تم تأشيره من مواقع مقابر جماعية .
3- ان مسألة تحديد ضحايا المقبرة كونهم من الديانة الايزيدية او التركمان حديث سابق لاوانه ولا يتفق مع المعايير القانونية والفنية للعمل على اعتبار ان ذلك يناط للجهاز القضائي على ضوء التحقيقات وضوء مايتم ضبطه في مسرح الجريمة من وثائق وادلة .
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف