Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2020/06/29

ذكرى استشهاد اسرة آل المبرقع

صورةتمر علينا اليوم ذكرى عزيزة على قلوبنا وقلوب العراقيين منبعها مسيرة النضال والبطولة التي ارتبطت بأسرة دينية عريقة لطالما كانت مواقفها مثال للتضحية والجهاد فقد سجلت اسرة آل المبرقع المجد خلال تصديها الشجاع لنظام البعث المجرم وكان لها الحضور المشرف في ساحة المواجهة في الانطلاقة الاولى للحركة الاسلامية فقد كان السيد الشهيد قاسم المبرقع واهل بيته يمثلون القافلة الاولى من قوافل ومشاعل الشهادة والبيعة والمواجهة ضد النظام الصدامي.
وكانت من ابرز المواقف الجهادية لهذه الاسرة المباركة هي المظاهرات التي عمت العراق في انتفاضة رجب عقب اعتقال السيد الشهيد محمد باقر الصدر (قدس سره )وكانت اخطر المظاهرات تحدياً وعنفواناً هي المسيرة الجماهيرية المطالبة باطلاق سراح السيد الشهيد محمد باقر الصدر وقد انطلقت من جامع الامام محمد الباقر ( جامع سيد قاسم) وتم قمعها في منتصف الطريق بعد مواجهات دموية بين رجال الامن والمتظاهرين.
وبدأت احقاد النظام الصدامي ووحشيته تكيل الضربات الموجعة لهذه الاسرة واصبح مجرد الانتماء لهذه الاسرة تهمة جاهزة للاعتقال ولم يسلم منها الا من هاجر خارج العراق او اختفي في اهوار جنوب الوطن.
اننا اليوم نستذكر عنوان مشرف للمجد والشجاعة والبطولة التي نستلهم منها قيم اخلاقية نفاخر بها وتمنحنا القوة لمستقبل افضل تستلهم منها الاجيال القادمة العزيمة لتحقيق الاهداف.
ان اغفال دور الحركة الاسلامية في تحقيق النصر على نظام الظلم والطغيان المتمثل بالبعث المجرم هو خطأ كبير يسمح للاعداء ان يطعنوا بهذا التاريخ المشرف لكل هؤلاء الابطال الخالدون .
ان مجد اسرة آل المبرقع هي في صميم مجد الحركة الاسلامية وتنطلق من مبادئها وقيمها . لذلك فان من واجبنا تثقيف المجتمع بقيم الشهادة الخالدة التي كانت وستبقى طريقنا للنصر

دائرة العلاقات العامة والإعلام