Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2020/07/11

تحرير الموصل

صورةفي مثل هذا اليوم سطر العراق يوما تاريخيا بعد ان اتحد شعبه العظيم وقواته المسلحة وتحت بركات مرجعيته الرشيدة لينهي توقعات العالم بان القضاء على داعش سيستمر لاكثر من عشرة سنوات وليبرهن لهم ان العراق والعراقيين لايصبرون على ضيم احتلال وطنهم وان المنازلة انتهت باربع سنوات باسقاط دولة الخرافة المزعومة لا كما توقع رجال السياسة ورجال الحرب في العالم، رغم انها حرب كونية اشتركت فيها رعايا اكثر من ٨٠ دولة عالمية وللاسف رعايا اغلب الدول العربية الشقيقة،ولكن هذا الانتصار لم يأتي الا ببسالة قواتنا ودماء شهدائنا وعلى رأسهم قادة النصر وجرحانا وأهات ودموع الامهات وصبر الاباء وهمة شعبنا واسناد اصدقائنا فتحقق نصر العراق على الارهاب الذي حارب نيابة عن العالم، توج يوم الانتصار على داعش بانه يوم انكسار المخططات الخبيثة والارهابية في العالم.. بوركت السواعد وتلك الدماء الزكية التي بذلت قرابينا لتحرير ام الربيعيين الحدباء محافظة نينوى العزيزة الغالية...فالف تحية لذويهم وللجرحى الابطال ولكل قواتنا المسلحة ولكل ذوي الشهداء الكرام..
نستذكر هذا اليوم الذي رفع فيه علم السيادة العراقية وعلم الارادة العراقية وعلم الحرية وعلم الانتصار في سماء العراق الحبيب بفخر واعتزاز. ونعاهد الله تعالى ان نسير بخطى الابطال والشهداء من ابناء العراق العزيز وان نهنئ ذويهم وشعبنا بهذه المناسبة السنوية الخالدة..
عاش العراق عزيزا مقتدرا منتصرا موحدا

كاظم عويد مسعود
رئيس مؤسسة الشهداء
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف