Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2020/07/18

رد .. الجميل

صورةاحمد العلياوي

سيقاتل الجندي طويلاً مغتربا عن اهله واحبائه وذلك من أجل قطعة من العلم العراقي، بعد احتلال المحافظات الغربية من قبل الجماعات الإرهابية، هبت القوات المسلحة العراقية بكافة صنوفها لتحرير الأرض والعرض من الإرهاب، ففي قصة لاتنسى بمنطقة الروفة التابعة لناحية الكرمة تمت فيها محاصرة الشهيد مصطفى العذاري بعد اصابته بعدة اطلاقات نارية بعد معركة طويلة ونفاذ ذخيرته وقع اسيراً بيد الدواعش الارهابيون قال تعالى {إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ} هنا المحن تميز الخبيث عن الطيب، وكلما ركن الناس لحالة من الهدوء يعبث أهل الباطل حتى يظنهم الظانّ أنهم أهل حق، وإن أمتنا الإسلامية تمرُّ في هذا الزمان بمحَنٍ عظيمة ونوازلَ شديدة ونكَبات متلاحقة، ساهم فيها بشدة تعرّض الأمة لخيانات متعدّدة وخصوصا من أبناء جلدتها وتارة من أعدائها، وتارات، وهو أنكى، من أبنائها، نعم تم الاستعراض بالأسير في شوارع مدينة الفلوجة وسط التباهي والاهانات، بعدها إعدم على أحد جسور الفلوجة وبقي معلقا ثلاثه ايام على الجسر ليبقى جسده الطاهر شاهدا على تلك الجريمة البشعة التي دونت ضمن سجل التاريخ الأسود لهؤلاء القتله لأنه ذهب ليدافع عن أراض وشرف كل العراقيين ولم يميز بين احد من مكونات هذا الشعب الصابر ، ولكن يشاء ان يغدر الغادرون، وبعده هذه الحادثة بأشهر توفى والد الشهيد مصطفى العذاري بعد المعاناة التي عاشها بسبب قصة ابنه المؤسفة. من ذلك نشخص قدرة القيادة كونها محدودة يمتلكها بعض الناس ، فقد تجد في مائة رجل عشرة فرسان ، ولكن قد تجد في رجل واحد الف فارس ، نعم انه ابن الانبار الشهيد رزاق عبد الشعباني الذي قام بدفن الشهيد العذاري بكل شجاعة وفي ظروف صعبه إذ تسلل ليلاً وقام بدفن الشهيد مصطفى العذاري الذي ترك مشنوقا على الجسر ، وحين علم تنظيم داعش الارهابي بالخبر قتلوه بنفس المكان الذي قتلو به الشهيد مصطفى، كليهما قضيا شنقاً على يد داعش الإرهابي وتُركت جثامينهما معلقة على أحد جسورها، ان الله عز وجل خلق الإنسان وخلق معه صفاته وسجاياه فتجد الرجل الشجاع ، والرجل الجبان ، وتجد الرجل الكريم والرجل البخيل ، وتجد الصالح ، والطالح ..وهكذا.
واخيرا اقول ان نكران الجميل خيانة للشرف والأمانة. والمجد والخلود للشهداء والخزي والعار للخونة .
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف