Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2020/10/28

صورةالطفل (جهاد) مفقود في سجون صدام
الاب : كريم جبر حسن الصبيحاوي
الام : جميلة شرجي المحمداوي
في عام ١٩٨١ تم اعتقال جهاد مع امه وخالته كميلة في الامن العامة
في بداية عام ١٩٨٢ تقريبا فتح باب غرفة النساء في الامن العامة وهجم ضباط الامن على النساء المعتقلات واخذوا 5 منهن، من بينهن (ام جهاد جميلة) التي حملته معها خائفة مذعورة
كان عمره انذاك حوالي ٣-٤ سنوات وكان متعلق بامه الى ابعد الحدود
وعندما خرجت امه جميلة من باب الغرفة، أخذ ضابط الامن (المجر.م حمزة) الطفل جهاد من امه و انتزعه بالقوة وهي تصرخ وتبكي .. وجهاد يصرخ ويبكي ..!
وهذا اخر مشهد لجهاد بقي في ذاكرة خالته وباقي السجينات
اركبوا جميلة وبقية الشابات في سيارة مغلقة واخذوهن الى مكان مجهول

بعد سقوط السلطة البعثية الطا.غوتية علمت عائلة جهاد ان امه جميلة قد اعدمت في شهر ١١ عام ١٩٨٢ و دفنت في المقا.بر الجماعية
اما الطفل فلم يجدوا له اثرا

(عائلة الطفل المفقود جهاد) تأمل ايجاده و عودته -ان كان حيا- كما حدث مع السيد احمد جواد الموسوي الذي عاد لاخيه بعد ٤٠ سنة.
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف