Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2012/05/03

وصية الشهيد حسون عبد العباس حسين

بسمه تعالى
والصلاة والسلام على أشرف خلقه أجمعين محمد صلى الله عليه وأله الطيبين الطاهرين والسلام على إمام الزمان الحجة القائم المنتظر عليه السلام، والسلام على إمام الأمة روح الله الموسوي الخميني حفظه الله لحفظة الإسلام.
أكتب هذه وصيتي في ليلة الأحد المصادف 17/1/1987
إلى والدي ووالدتي، وإلى زوجتي وولدي محمد وإبنتي زينب، وأخي محسن وأخي حسين.
إني بعد أن فهمت الإسلام والحمد لله ما جاء به القرآن الكريم وما وعد الله عز وجل عباده في الآخرة من جنة ونار، وإن الإنسان هو الذي يختار أحدى الطرق إما طريق الجنة وإما العذاب وما قاله تعالى ( أن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) وقال أيضاً (وبشر الذين امنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقاً قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابها وهم فيها خالدون) فقد سرت في خط الإمام الحسين وهو خط الشهادة ووعد الباري عز وجل من يتوب ويعمل صالحاً بالجنة والحياة الخالدة فأنني سرت بهذا الطريق وهو طريق الشهادة لكي أنال رضا الله تعالى وأنا قد سلكت هذا الطريق عن كامل وعي وإدراك وأعلموا (أن الجهاد باب من أبواب الجنة فتحه الله لخاصة أولياءه) هذا ما قاله الإمام علي عليه السلام وسوف أكون سعيداً في لحظة أكون فيها مخضب بدمي في سبيل الله ومن جنود الإمام المهدي(عج).
وأخيراً أوصيكم أن لا تنسوا مجلس عزاء الحسين ومآتم شهر عاشوراء وأن تنصروا الإسلام بكل ما تستطيعون.
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف