Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2012/12/09

الشهيد المقدم الطيار عامر حسن حسين التميمي

صورةولد الشهيد المقدم الطيار (عامر حسن حسين التميمي) في عام (1962) في بغداد وأكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والإعدادية فيها سنة (1980) وبعد عام سافر إلى رومانيا لدراسة هندسة الكهرباء لكنه عاد بعد فترة إلى الوطن لأنه لم يستطع العيش في الغربة وحبه لوطنه هو الذي عاد به إلى أحضانه التحق عامر بجامعة الموصل/ كلية التربية ولكن حبه وولعه لعالم الطيران حال دون استمراره في هذه الكلية وكانت أمنيته منذ الصغر ان يصبح طياراً، فالتحق بكلية القوة الجوية وبعد دراسة سنة فيها ضمن الدورة إل (40) حيث تفوق على جميع زملائه ووقع عليه الاختيار للسفر إلى لندن لإكمال دراسته فألتحق بكلية القوة الجوية البريطانية وبعد ثلاث سنوات عاد للوطن موشماً كتفيه برتبة ملازم طيار ولكفاءته تقلد عدة مناصب مهمة منها آمر طيار ومعاون آمر سرب وآمر سرب وضابط ركن حركات ثم مدرب طيارين، وخلال خدمته في هذا الصنف الذي يعتبر من الصنوف المهمة في جيشنا لوجود أمهر الضباط الذين يمتلكون ثقافة ووعياً مشهوداً لهم مما دفع به الآمر مع مجموعة خيرة من زملائه الضباط الأحرار وبعض المقاتلين الذين عملوا على زعزعة نظام البعث بعدد من المحاولات المهمة لاغتيال الرؤوس الكبيرة لرموز النظام البائد ومنها محاولة اغتيال عدي الابن البكر للطاغية صدام والمحاولة المهمة والصعبة لاغتيال الطاغية في معرض بغداد الدولي ونفذوا عملية تفجير الأمن العامة. وفي عام (2000) تم القبض على مجموعة من الضباط الأحرار وكان الشهيد المقدم الطيار (عامر حسن حسين التميمي) في المقدمة وزميله المقدم الشجاع الشهيد (صباح سباهي) والمقاتل الشهيد (صادق مطشر) واقتيد هؤلاء الأبطال إلى مسرح الجريمة الى الأمن العامة في بغداد ولاقى هؤلاء الابطال أشد أنواع التعذيب فقد قام أعوان وأزلام النظام البائد ببتر احد أصابع يدي الشهيد ثم كي جسده بالمكواة مع استخدام طرق رخيصة في تعذيبهم نفسيا وقد اخذ القسط الأكبر من هذه الطرق وتحمل آلامها .فسجن شهيدنا عامر التميمي وزملاءه من الضباط الأحرار في سجن (أبو غريب) السيئ الصيت آنذاك وكعادتهم تم تبليغ ذويهم بعدم إقامة مجلس العزاء على أرواحهم الطاهرة ودفن الشهيد عامر من قبل أزلام النظام البائد في مقبرة في أبو غريب يسمونها مقبرة الخونة ونحن نسميها مقبرة الأحرار ولا يجوز رفع الجثمان الطاهرة إلا بعد مرور سنة تم نقل جثمان الشهيد ودفنه في مقبرة وادي السلام في النجف الاشرف.
 

1 | عقيل نجم التميمي رئيس منظ

السبت 01 حزيران 2013 06:16 م
ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتآ ... لقد عبدتم بدمائكم طريق الحرية ونصبتم في قلوبنآ تمثال الأحرار نفخر بكم وندعوا عز من دعي ّ ان يتفمدكم فسيح جنانه أنه سميع مجيب
 

2 | حسن الموسوي

الجمعة 28 كانون الأول 2012 07:54 م
لقد تذوقنا طعم الحرية بدمائكم الزكية الطاهرة فنحن لكم مدينين بالدفاع عن هذه الحرية ولن نسمح لاعداء العراق من البعثيين والمجرمين من امثالهم الانجاس من ان ينالوا من تلك التضحيات العظيفة .......فطبتك وطابت الارض التي دفنت فيها وسوف نسير على دربكم مابقينا ابد الدهر
 

3 | فراس الخفاجي

السبت 15 كانون الأول 2012 09:00 م
رحمك الله يابطل وحشرك في عليين مع الانبياء والاولياء والصديقين وطيب ثراك الى يوم الدين
 



ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف