Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2013/03/12

الشهيد السيد عز الدين بحر العلوم

صورةالسيد عزالدين بن علي بن هادي بن علي تقي بن محمد تقي بن محمد رضا بن محمد مهدي بحر العلوم ،عالم متتبع فاضل جليل من أعلام المشتغلين الأماجد.ولد سنة 1352هـ المصادف عام 1933م في النجف الأشرف.وأسرة آل بحر العلوم لها موقفها المتميز العلمي والديني في أوساط الجامعة الدينية النجفية.فكان منهم المجتهدون الكبار والعلماء الأعلام والزعماء السياسيون.وكان لهم الدور الكبير في قيادة الجماهير لمواجهة الغزاة الطامعين في ثورة العشرين من خلال ارتباطاتها الوثيقة مع العشائر العراقية والعربية، فكان والده المرحوم السيد علي بحرالعلوم 1314ـ 1380هـ من المتحمسين مع صفوف الثائرين من العلماء وذوي القيادة الفكرية والحنكة السياسية كالسيد الحبوبي وشيخ الشريعة والسيد محمد علي بحر العلوم والشيخ جواد الجواهري في التصدي للاحتلال الانكليزي آنذاك.قرأ مقدّماته الأدبية والعلمية على يد أساتذة الحوزة العلمية ثم حضر دروس الأبحاث العالية عند أكابر علماء الحوزة ومراجع الأمة أمثال السيد محسن الحكيم ـ السيد أبو القاسم الخوئي ـ الشيخ حسين الحلي، وقد عنى به الشيخ الحلي من الناحية الدينية وكان معلمه الأول حتى شبّ وتتلمذ على يديه في علوم الفقه والأصول فكتب تقريراته وطبعت في كتاب (بحوث فقهية) في مسائل جديدة وأسلوب رصين في الفقه مع تنقيح وزيادة منه وبراعة في الأسلوب والاستدلال.امتازرحمه الله بذهنية وقادة وحنكة معروفة وتدبير وتصريف لمشكلات الأمور الاجتماعية، خصوصاً وهذا ما امتازت به عائلة آل بحر العلوم في الوسط العشائري إلى غير ذلك من كمالاته النفسية التي نشأ وتربى عليها.كان (قدس سره) من مدرّسي الحوزة العلمية في النجف الأشرف لسنين طوال حتى استفاد منه جمع كبير من طلبة الحوزة العلمية لبيانه الجميل وأسلوبه المتين، كما كان إمام الجماعة في الصحن الحيدري الشريف للإمام علي (عليه السلام) ومسجد السقاي ، كتب (قدس سره) في مختلف المجالات العلمية والثقافية والأدبية وعالج قضايا اجتماعية مهمة وسلّط الأضواء على تراث أهل البيت عليهم السلام. من مؤلفاته: ـ بحوث فقهية.ـ الحجر وأحكامه.ـ اليتيم في القرآن والسنة.ـ أضواء على شرح دعاء كميل.ـ الطلاق أبغض الحلال إلى الله. ـ الإنفاق في سبيل الله. ـ التقليد في الشريعة الإسلامية. ـ أنيس الداعي والزائر. ـ المعجزة في نظر العلم.وعثر بعد شهادته على عدة مؤلفات لم تر النور أيام حياته،كانت أنظار المؤمنين تتطلع إلى مستقبله وكان موضع ثقة المراجع العظام، ففي إنتفاضة شعبان المباركة عام 1991م شاركت الأسرة بدورها المعهود وللسيد الشهيد عزالدين بحر العلوم دوراً متميزاً فيها؛ لذا اختاره سماحة المرجع الديني الكبير المغفور له الإمام السيد أبو القاسم الخوئي (رض) أن يكون أحد أعضاء اللجنة المركزية للانتفاضة الشعبانية كما ورد اسمه تحت تسلسل (4) في البيان الصادر في 20 / شعبان 1411هـ.وبعد الانتكاسة التي حلّت بالشعب العراقي كان حصاد هذه الأسرة التشريد والسجون والتعذيب والقتل على يد قوى النظام البعثي الاستبدادي الجائر، فقد اعتقل السيد عزالدين بحرالعلوم (قدس سره) مع سماحة الإمام الخوئي (قدس سره) ومجموعة كبيرة من علماء وأساتذة النجف الأشرف، وبعد سقوط النظام البعثي عام 2003م عُرف أن السيد عزالدين قد آستشهد من قبل نظام البعث المجرم
 

1 | سيد محمد المولى

الخميس 16 أيار 2013 12:54 م
اللهم العن صدام وجلاوزته والرحمة والغفران على ارواح شهداءنا الابرار
 



ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف