Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2013/05/13

وصية الشهيد خضير عباس حسن البهادلي

صورةتاريخ الميلاد: 1/ 7 / 1955
تاريخ الاستشهاد: 26 / 7 / 1988
رقم القرار 1582 / 2
وداعاً يا احبائي ..
وداعاً يا اخوتي و اصحابي لقد لبست ثوب الردى من اجلكم ...
من اجل ان يحيى دين اجدادي و آبائي من اجل ان لا يُورِث الجرح ابنائي و احفادي ..
في الجهاد من اجل ان لا يتمادى الطغاة ظلمًا ...
من ان ترفرف راية الحق فوق ربوع بلادي ...
من اجل ان لايموت السيف صدا من اجل ان لا يتوطن الحزن في الفؤادي ...
من اجل لا يكون القران تراثا من اجل ان تعود الابتسامة في المساجد ....
وداعاً يا احبائي سقطت اليوم في دربكم ...
فلتقطوني واجعلوا من جسدي خنجراً واغرزه في قلب عدوي لا تتركوني في العراء وحيداً ....
اجعلوا دمي بركاناً يتفجر فوق رؤوس الاعادي ....
اذكروني في كل صرخة الله اكبر اذكروني كونوا للشهادة نشيداً يرتل في كل شهيق وزفير ...
ومن يتوانا عن الدرب لا يجني سوى الخيبة ولعنة الاجيال وداعاً يا احبائي وداعاً يا اصحابي وعند المليك اللقاء .
بالأمس كان الحسين وكانت كربلاء واليوم يعيد التاريخ نفسه حيث تقف مواكب المجاهدين الرساليين من المهجرين والمهاجرين والاسرى التوابين بوجه الطغاة بعزيمة وثبات لتعيد علينا كربلاء من جديد مرتدية ثوب الحسين ( عليه السلام ) ثوب الشهادة والفداء رافعتاً شعار ان كان دين محمداً لم يستقم الا بقتلي فياسيوف خذيني..
السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يابا عبد الله السلام على الارواح التي حلت بفنائك لك مني سلام الله مابقي الليل ومابقي النهار ولاجعله الله اخر العهد مني لزيارتك .
عهداً منا لك يا سيدي ... عهد الاحرار سنعبد درب كربلاء بدماءٍ زاكية حتى تأتيك قوافل الزوار .
 

1 | ابو ياسر العسكري

الثلاثاء 12 أيار 2015 04:32 م
لله درك ما اعذبها من كلمات لو قدر لي كتابة وصية فا وجدت اجمل من تلك الحروف اعزف بها لحنن يسمعه احبتي من بعدي
 

2 | الشيخ علي النداوي

الاثنين 13 أيار 2013 10:07 ص
السلام على شهداء الاسلام ، السلام على المتشحطين بدمهم من اجل رفعة الاسلام ، السلام على من ايتموا العيال قربة لله تعالى ، السلام على الارواح الطاهرة التي طافت في السماء ...
نقول لكم اتت قوافل الزوار الى مولاي ابي عبد الله الحسين ( عليه السلام ) بل اتوا زحفا على الاقدام مثلما تنبأتم ، وان القران لم يصبح تراثا وانما اصبح كالفانوس يضئ في بيوت المؤمنين ، وان الجماهير قد دكت الطغاة بأقدامهم ، اما انتم في جنات ونعيم واصبحتم فخرا للأجيال ،
اما نحن مازلنا على العهد متمسكين بالدين لمواصلة رسالتكم السامية .
السلام عليك يوم استشهدت ورفعت عليا .
 



ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف