Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2013/11/18

الزعيم عبد الكريم قاسم رمزاً وطنياً عراقياً

صورةكفاح حيدر
مما لا شك فيه أن الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم يمثل رمزاً وطنياً عراقياً بإمتياز كونه محرر العراق من الإحتلال البريطاني وقائداً أحبه شعبه بجميع طوائفه لإعتبارات كثيرة منها إبتعاده عن الطائفية في الحكم ومحبته لشعبه وخصوصاً الفقراء حتى أُطلق عليه أبو الفقراء ونصير المساكين، إبتعد عن بهرجة الحكم ومغريات السلطة . صب جل إهتمامه بأبناء شعبه أكثر من إهتمامه بنفسه فمات وهو لايملك داراً ولارصيداً في المصارف والبنوك ، ولكنه إمتلك الأغلى من الثروة المادية إنه حب الشعب وكل قلوبهم أصبحت رصيده وهي أكبر بكثير من كل الأرصدة ، فلا تزال الناس تترحم عليه لذلك فعل الجبناء من الطغاة البعثيين فعلتهم النكراء بإخفاء جثمانه خوفاً من أن يصبح مزاراً وقبلة للأحرار ومناراً لمحاربة كل الطغاة والتسلط الدكتاتوري في الحكومات التي أعقبته، وإنطلاقاً من هذه المبادىء أقرت مؤسسة الشهداء إعتبار الزعيم الرمز عبد الكريم قاسم شهيداً وصادقت اللجنة الخاصة فيها بالقرار ذي الرقم (450/3).
وتم إستشارة مجلس شورى الدولة بخصوص إحتساب الزعيم عبد الكريم قاسم شهيداً فجاء رد مجلس شورى الدولة بعدم إعتبار الزعيم عبد الكريم قاسم شهيداً. وكانت المؤسسة قد تقدمت في وقت سابق بالتعديل الثاني لقانونها هذا القانون الذي ظهرت فيه الكثير من الثغرات عند التطبيق، ومن جملة هذه التعديلات المقترحة إعتبار شهداء الفترة مابين (8/2/1963) و(18/11/1963) الذي استشهدوا خلال فترة حكم البعث المقبور هذه الفترة التي عاث فيها مايسمى (الحرس القومي) فساداً في أرض العراق. ان المؤسسة كانت سباقة في إحتساب الزعيم عبد الكريم قاسم شهيداً ،ولكن لكل قانون ثغرات وتأمل المؤسسة بتعديل قانونها ورد الإعتبار لكل شهداء العراق ولذويهم بإعادة القرار رقم (450/3) للشهيد الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم في صفحات سجلات الشهداء المصادق عليهم في المؤسسة وهي مؤسسة كل شهداء العراق بلا تميز وهي الراعي الأول لذويهم رحم الله شهداء العراق والشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم.
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف