Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2014/07/15

تأخير إقرار الموازنة وأثره على منح حقوق ذوي الشهداء

كفاح حيدر
مما لا شك فيه أن التخطيط الإقتصادي والمالي والإداري الجيد للدول يدفعها للاستقرار على الأصعدة الاجتماعية والأمنية والتعليمية مما يوفر الرفاه لأبناء الشعب بجميع فئاته وينطلق بالبلد نحو الرقي والتقدم ولا يولد الأزمات التي تؤدي لعدم الاستقرار وخلق أجواء من الاضطرابات تؤدي بالأخير إلى تراجع معدلات النمو في المجتمع.
البرلمان العراقي وفي دورة الانعقاد الأخيرة (الربع الأخير من دورته) لم يفلح في التوصل إلى تفاهمات لإقرار موازنة عام (2014) لأغراض سياسية وإنتخابية دفعت هذه الكتل إلى صراع سياسي وخلق أجواء من عدم الاستقرار ولأسباب قد يطول شرحها ونحن في هذا المقال لا نريد الخوض فيها لأسباب كثيرة، ولكن عدم إقرار الموازنة أثر بشكل سلبي وكبير في منح مؤسسة الشهداء الحقوق لذوي الشهداء لغرض تعويضهم مادياً ومعنوياً كما نص قانونها رقم (3) لسنة (2006) وبالتالي كان انعكاس هذا التأثير على حياتهم الإقتصادية والإجتماعية، فالكثير منهم كان يعول على ما تقدمه المؤسسة لتسيير أموره الحياتية وفي مجالات شتى، وهذا التأثير انعكس ظلاله على حياة الشعب العراقي وخصوصاً طبقة الموظفين والمتقاعدين وأيضاً على الإعانة الاجتماعية التي تقدمها الدولة للعجزة والعاطلين عن العمل وكبار السن وكذلك قد أخر عجلة الاستثمار والبنى التحتية والخدمات التي تقدمها الدولة للمواطنين وخسائر إقتصادية كثيرة.
وقد إبتلت شريحة ذوي الشهداء بالقوانين التي تعرقل وتعطل الإسراع بمنحها حقوقها وفق ما نص عليه قانون مؤسسة الشهداء زاد تأخير إقرار الموازنة الطين بلة كما يقال فإذا كانت المؤسسة تحتاج إلى كذا سنة لتصل إلى إكمال منح هذه الحقوق فقد تأخرت سنين أخرى نتيجة تعطيل الموازنة، لم نتمنَ أن يكون بعض المسؤولين بهذا المستوى من تغليب مصالح فئوية على المصالح العامة للشعب وكلنا أمل وبعد إجراء الانتخابات أن ينظر المسؤول بعين الوطن الواسعة لا بالعين الضيقة ليرى عراق الخير ويضعه نصب عينيه وينظر للمغيبين الذين قدموا أعز ما يملكون في سبيل الوطن بإنصاف لان العراق شجرة كبيرة عامرة تظلل على أبنائها بالحنان والمحبة والمجد لشهدائنا الأبرار والعزة والرفعة لذويهم وللعراق الجديد.
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف