Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2014/07/15

الشهيد صلاح عبد الحسين ظاهر

صورةولد الشهيد عام 1952 في مدينة بغداد وسط أسرة ميسورة الحال وترعرع في كنف والديه.
حصل على البكالوريوس في الشريعة الاسلامية والماجستير في أصول الدين من الجامعة المستصرية وعمل محاضراً في الجامعة وكان الشهيد خريج المعهد البريطاني للغة الانكليزية وعمل موظفاً في الشركة العامة للسيارت، ألف العديد من الكتب منها (أصول الدين - الاسلام والطفل) أما البقية فلم تسلم من الحرق والدفن خوفاً من أزلام نظام البعث المباد، إعتقل من قبل أزلام البعث وتعرض الى أبشع انواع التعذيب من خلع الاظافر مع رصاصة في الفخذ الايمن وحروق في في مختلف أنحاء الجسم لإنتزاع الإعترافات لكشف سلسلة الاشخاص العاملين معه في حزب الدعوة الإسلامية لكنهم لم يفلحوا في سلب أي إعتراف منه وقضى فترة إعتقالة (40 يوما) بعدها تلقى والده إتصالاً هاتفياً من أزلام الأمن وأخبروه أن ياتي ليستلم جثة الشهيد فصعق الوالد وكأن السماء إنطبقت على الأرض نظر الى أمه ماذا يقول لها: أأذهب لأجلب جثة صلاح ثمرة فؤادك؟ وكان سبب الإستشهاد طلقة نارية في الفم وخروجها من خلف الرأس وعند إستلام شهادة الوفاة كتب شنقاً برباط أي مات شنقاً في مديرية الأمن العامة عام 1979 وتم تبليغ عائلته بعدم إقامة الفاتحة.
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف