Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2015/03/17

الشهيد باسم محمد عبد الله

صورةمن ذكريات الألم المر ،ورحلة العذاب الطويلة في زمن حكم فيه نظام البعث المباد ،وراح يعبث بالعراق وأرضه ويمارس أبشع الوسائل في تعذيب معارضيه ويقتل النساء والأطفال ،وقد عانى الشعب العراقي الكثير من تلك الممارسات من تهجير وتشريد وقتل وتهديم الدور وتجفيف الأهوار تلك الطبيعة الجميلة ، وكانت حصة الجنوب معروفة بحجمها ومرارتها،حيث اقتيد الكثير من الشباب الى احواض المنايا وخاصة بعد إجهاض الإنتفاضة الشعبانية المباركة،وراح النظام يوغل في جرائمه النكراء ودفن الناس أحياءً في مقابر جماعية ضجت بها أرض العراق الحبيب. ولد الشهيد السعيد عام 1975 في محافظة ميسان – حي الحسين نشأ وترعرع في ظل عائلة مؤمنة ، كان الشهيد مطارداً من قبل جلاوزة البعث البائد بسبب إعدام أخيه الشهيد (جاسم محمد ) تم اعتقال الشهيد في مديرية أمن العمارة ثم تم نقله إلى سجن أبو غريب وبقي لمدة سنة في زنازين السجن بين التحقيق والتعذيب إلى أن تم إعدامه في قاطع الإعدامات في سجن أبو غريب عام 1996 ، وفاضت روحه الطاهرة إلى بارئها ، ومنعت عائلته من إقامة مجلس عزاء بل تمت مصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة وقد تعرضت عائلة الشهيد لمضايقات عديدة من قبل أزلام النظام البعثي المباد ،سلام على الشهيد في عليين مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً .