Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2015/03/25

الشهيد أحمد حسن عزيز الموسوي

صورةولد الشهيد في قضاء المّدَينَة سنة 1969 في قرية نهر صالح وهو ينتمي الى أسرة آل سيد شبيب الموسوي التي أعطت اكثر من شهيد واعتقل الكثير من ابنائها من قبل النظام البائد،أكمل الشهيد دراسته الإبتدائية والثانوية في قضاء المّديَنَة ليدخل بعدها كلية الزراعة / جامعة البصرة وذلك عام 1988 ويتخرج منها عام1992 بتقدير جيد،عرف الشهيد منذ مطلع شبابه بحب آل البيت عليهم السلام وتمسكه بالمبادئ الاسلامية الحميدة ، فهو مو المواظبين على اداء الصلوات في المسجد ، ومن المحيين لشعائر أبي عبد الله الحسين عليه السلام.مارس العمل الاسلامي الهادف عندما كان طالباً في الكلية ، إذ شكل مع مجموعة من رفاقه خلية سرية للعمل على زعزعة النظام البعثي المقبور ، وقد التزمت هذه المجموعة النهج الذي خطّه الشهيد محمد باقر الصدر قدس سره ، فكان قدوتهم في حياتهم .. وعندما اندلعت الانتفاضة الشعبانية عام 1991 كان الشهيد من الأبطال الأوائل الذين تصدوا لمجرمي البعث المقبور في هذه الانتفاضة الخالدة ، إذ قام مع المجموعة الجهادية التي كان يعمل معها التي ضمت الشهداء السعداء محمد عبد الرضا وصفاء عبد العلي والدكتور سعد هادي خليل وعبود حسين ومحسن شهيد البطاط وغيرهم من الابطال بالقيام بالعديد من العمليات البطولية في تلك الانتفاضة .. وبالرغم من فشل الانتفاضة استمر شهيدنا السعيد بعمله الجهادي ضد أركان النظام البعثي المقبور الى أن تم اعتقاله الأول بتاريخ 2/12/1994 في شهر رمضان المبارك ، إذ تمّ تطويق منزله الكائن في حي الجمعيات من قبل رجال الأمن والرفاق البعثيين وقد زج في المعتقل مع مجموعة من شباب اسرة آل سيد شبيب الموسوي وكان عددهم 25 فرداً من أولاد عمومته وأخواله ، وقد افرج عنه بعد فترة زمنية وجيزة ، ولكن جلاوزة النظام المقبور عادوا لاعتقاله مرة أخرى بتاريخ 13/8/1995 ، إذ كان هذا اعتقاله الأخير وتم إصدار الحكم عليه بالإعدام بتاريخ 17/9/1995 وعندما أخبره حراس سجن (أبو غريب) بأنه سوف يعدم مع رفاقه استبشر خيراً بالشهاده فهي احدى الحسنيين التي يتمناها المؤمن العامل في سبيل الله ، لذا أخذ هو ورفاقه يهنئ الواحد منهم الآخر لشدّة فرحهم، وقد تم تنفيذ حكم الاعدام بحقه بتاريخ 13/11/1997 في سجن (أبو غريب) ، إذ انهى الشهيد مسيرته الجهادية والايمانية ، وحقق ما كانت تصبو اليه نفسه الأبيّة ، فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا .
 


ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف