Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2015/04/07

الشهيد محمد باقر الصدر أستاذ المفكرين

مؤيد عطوان
في هذه السطور المتواضعة أحاول تسليط الضوء على شخصية فذة برزت في سماء الفكر الإنساني إنها شخصية السيد محمد باقر الصدر (قد) هذه الشخصية التي استحقت وبكل جدارة في أن تكون رمزا من رموز الإسلام والإنسانية على حد سواء.......
إن ولادة الشهيد الصدر(قد) سنة 1933 في مدينة الكاظمية كانت ولادة جديدة للفكر الإسلامي، ولم يعمر طويلاً فقد نال درجة الشهادة و هو لم يكمل العقد الخامس من عمره الشريف "فكان استشهاده سنة "1980 " ولكن ما قدمه من فكر,, و ما أسسه من مذاهب وأنظمة ومسالك,,,.وما شيده من صروح الوعي ظل نابضاً بالحياة وسيبقى عطاءه محلقا في سماء الحضارة الإنسانية..
هناك الكثير من العلماء والمفكرين والباحثين و رجال السياسة ممن تشرف في دراسة حياة السيد محمد باقر الصدر(قد) بمختلف جوانبها اجمعوا بمختلف اتجاهاتهم على أن حياة الشهيد الصدر(قد) تحتاج إلى تظافر الجهود من اجل الاستفادة من العطاء الفكري والحضاري الذي تركه للإنسانية..
إن ولادة الشهيد الصدر( قد)كانت في فترة تاريخية عصيبة عاشها الفكر الإسلامي... كانت فترة حافلة بالتحديات الكبيرة من قبل الحضارة الغربية مما أدى إلى نشوء أزمة حقيقية لدى مفكري الإسلام في كيفية التصدي لها وردها ....
إن التحديات الفكرية قد بلغت ذروتها في القرنين التاسع عشر والعشرين فقد قام فلاسفة و مفكري المذهب التجريبي بمحاولة استغلال الاتجاه الحسي للمعرفة وفقاً لما يتناسب مع فلسفتهم المادية المتطرفة التي أنكرت كل القيم والأخلاق والأفكار والدين بدعوى إن العلم الحديث يبرهن على إنكارها جميعا!!!!
إن عصر النهضة الأوربية بدأ بثورة صناعية طورت بشكل كبير وسائل الإنتاج كالمصانع والمعامل وغيرها مما أدى إلى تنمية اقتصادية قسمت العالم إلى غني و فقير, ولم يكن الاتجاه الحسي للمعرفة هو السبب الوحيد في تلك التنمية الاقتصادية بل أن هناك مجموعة من الأسباب و العوامل اشتركت معه في ذلك منها :
1. الاتجاه المفرط شعبياً و اجتماعياً لدى الغربيين والأوربيين نحو التفكير المادي واستخلاص مبادئ وقيم مستمدة من هذا الشعور المادي المفرط مما شكل بيئة صالحة لنمو مذاهبهم الاقتصادية و لهذا السبب كانت مذاهبهم الاقتصادية ( ( رأسمالية أو اشتراكية ) ) غير صالحة للمجتمعات الشرقية والإسلامية لانعدام ذلك الشعور المادي المفرط وعدم وجود تلك البيئة التي كانت الحاضنة لنمو مذاهبهم الاقتصادية وهذا ما أشار إليه الشهيد الصدر(قد) في مقدمة الطبعة الثانية من كتاب اقتصادنا.
2. العمل بالميكافيلية (الغاية تبرر الوسيلة), فالدول الأوربية دول استعمارية فهي تستبيح لنفسها نهب ثروات الشعوب الأخرى وقد أدى هذا النهب إلى تراكم رؤوس أموال هذه الدول مما ساهم في التنمية الاقتصادية فتحولت هذه الدول إلى دول رئيسية غنية تشعر بأهمية تجربتها .
أن الاتجاه الحسي للمعرفة والمنهج العلمي شمل جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية وقد تبلورت مذاهب اجتماعية واقتصادية و علوم تربوية ساهمت في صياغة المناهج الدراسية التي تعد من الأمور المهمة و الخطيرة التي ترتبط بعلاقة الإنسان مع أخيه الإنسان.... وكل تلك المذاهب و المناهج كانت ترتكز على أسس علمية و مبادئ عقلية و إن حاول الكثير من فلاسفتهم المتطرفين إنكارها!!!!
و من خلال هذا التطور المعرفي على مستوى المذهبين الاجتماعي والاقتصادي جاء التحدي صارخاً وواضحاً للفكر الإسلامي خصوصاً في مطلع القرن العشرين حينما عاش العالم تحت سيطرة القطبين " الأمريكي الرأسمالي والسوفيتي الاشتراكي "
مما أدى إلى هبوب رياح فلسفاتهم المتعددة المادية والمثالية والوجودية.... حاملة لواء التحدي للفكر الإسلامي الذي كان متأثراً بالظروف العصيبة التي تعيشها الأمة الإسلامية بسبب انحسار الإسلام اجتماعياً و سياسياً و خضوع المجتمعات الإسلامية تحت السيطرة الاستعمارية المباشرة و غير المباشرة, فكانت من جملة التحديات ادعاء الماركسيين و الرأسماليين أن الإسلام ليس له مذهب اقتصادي و كان هذا تحديا للمسلمين جميعا وقد تصدى بعض علماء الإسلام من أجل تحديد واكتشاف المذهب الاقتصادي الإسلامي, ولكن لم تسفر محاولاتهم عن شيء سوى الجهود الشريفة المبذولة من قبلهم, لكن الأمر اختلف اختلافا جوهريا عند الشهيد محمد باقر الصدر(قد) فقد كشف النقاب عن المذهب الاقتصادي الإسلامي من خلال كتابه الرائع اقتصادنا ولم يتجاوز عمر الشهيد الصدر العقد الثالث!!!!!!!,
وفي نفس الكتاب قام (قد) بمناقشة وتفنيد المذهبين الاقتصاديين (الرأسمالي والاشتراكي) اللذين كانا من أسباب غرور الحضارة الأوربية!!!!!
أما من الناحية الفلسفية فقد تعرض الفكر الإسلامي إلى تحدي واسع من قبل فلسفات متعددة كان أغلبها فلسفات حديثة تبلورت عن المذهب التجريبي الذي حاول مفكروه أن يفلسفوا الاتجاه الحسي للمعرفة بما يتناسب مع تفسيرهم المادي و أبرز تلك الفلسفات الفلسفة الماركسية " المادية الديالكتيكية و مفهومها المادي للكون " و قد تصدى هذا المفكر العظيم لكل تلك الفلسفات الحديثة بما فيها الماركسية من خلال كتابه العظيم فلسفتنا الذي كتبه وهو في الخامسة والعشرين من عمره الشريف!!! إن كتاب فلسفتنا كان تصديا رادعا لتحدي الفلسفة المادية التي تمثل المذهب التجريبي....
وكان السيد محمد باقر الصدر(قد) في فلسفتنا يمثل المذهب العقلي فهو العالم الوحيد الذي نجح عن طريق المذهب العقلي في رد ومناقشة المذهب التجريبي بصورة عامة والفلسفة المادية الماركسية بصورة خاصة.... ولكنه (قد) لم يكتف بكتاب فلسفتنا الذي ألفه خلال ثمانية أشهر كما هو واضح من مقدمة كتاب فلسفتنا,بل قام بانجاز عظيم وفريد على مستوى الفكر الإنساني حيث تصدى إلى علاج مشكلة مزمنة واجهت الفكر الإنساني بمذهبيه التجريبي والعقلي!!!
ما هي قصة هذه المشكلة؟وكيف نشأت؟
منذ أن اكتمل الفهم الفلسفي عند الإنسان فكانت الفلسفة الإيجابية دليلا وبرهانا على تطور هذا الفهم, فهي تمثل قمة الهرم للحضارة اليونانية وهذه القمة (أي الفلسفة الايجابية)كانت نتاجا فكريا لفلاسفة عظماء كسقراط وأفلاطون و أرسطو.. تمخض عنها تطور المذهب العقلي للمعرفة مما أدى إلى ولادة المنطق الأرسطي الذي هو بنفسه يمثل الفهم العقلي المكتمل لأساليب الاستدلال أي أن العقل البشري قد نضج واكتمل فكان المنطق الأرسطي يمثل قمة هذا النضج العقلي وعلى ضوء هذا الفهم المكتمل التفت فلاسفة المذهب العقلي وعلى رأسهم المعلم الأول (أرسطو) إلى وجود ثغرة في الدليل الاستقرائي وبالتحديد في الأساس المنطقي الذي يستند عليه الدليل الاستقرائي مما يقلل من قيمة الدليل نفسه من الناحية البرهانية (اليقين) ,,,وقد حاول فلاسفة المذهب العقلي عدة محاولات لعلاج الثغرة واكتشاف الأسس المنطقية للاستقراء ولكنها لم تسفر عن شئ وبقيت هذه المشكلة تشكل تحديا للفكر الإنساني منذ ذلك الزمن ومرورا بالاتجاه الحسي للمعرفة قبل خمسة قرون الذي اتخذ من الحس والتجربة منطلقاً للتوصل إلى أسرار الكون و قوانين الطبيعة وهذا الاتجاه الحسي يعتمد بصورة رئيسية على الدليل الاستقرائي في جميع اكتشافاته العلمية !!!! وهذا يعني أن المشكلة قد واجهت المذهب التجريبي أيضا بمختلف اتجاهاته الثلاثة اليقينية والسيكولوجية والترجيحية وقد حاول فلاسفة المذهب التجريبي عدة محاولات جادة في علاج المشكلة وسد الثغرة إلا إن محاولاتهم لم يكتب لها النجاح وبقيت المشكلة دون حل وعلاج واستمرت ألفي عام وهي تمثل تحديا عظيما للفكر الإنساني وقد اختلف الحال عند الشهيد محمد باقر الصدر(قد) فقد استطاع أن يضع حدا لهذه المشكلة من خلال كتابه العظيم الأسس المنطقية للاستقراء!!!!!
بعد أن عرفنا قصة هذه المشكلة لابد أن نتعرض إجمالا للمشكلة نفسها استجابة لفضول القارئ الكريم!!!!
إن كل دليل أو استدلال يحتاج إلى تقييم قبل الاعتماد على نتائجه...فعلى سبيل المثال:القياس,,وهو نوع آخر من أنواع الاستدلال,فالقياس:هو سير الاستدلال من الكليات(القواعد العامة) إلى الجزئيات(التطبيقات),
وبتعبير أدق هو الاستدلال الذي تكون نتيجته أصغر أو مساوية للمقدمة...فإن الأساس المنطقي للقياس هو مبدأ عدم التناقض وهو مبدأ عقلي تصديقي بديهي ينص على استحالة اجتماع النقيضين فإذا كانت مقدمة القياس صادقة فانه يستحيل أن تكون النتيجة كاذبة لأنه يلزم اجتماع النقيضين(الإثبات والنفي) لان النتيجة محتواة في المقدمة أي أن النتيجة جزء من المقدمة وبالتالي فان صدق المقدمة لازمه صدق النتيجة ,,,,ومن هنا اكتسب القياس قيمته من خلال معرفة الأساس المنطقي الذي يستند عليه.
أما الاستقراء فهو سير الاستدلال من الجزئيات إلى الكليات, وبتعبير أدق هو الاستدلال الذي تكون نتيجته أكبر من المقدمة,وهذا يعني أن النتيجة ما دامت أكبر من المقدمة فهي ليست جزءاً من المقدمة فلا يكون مبدأ عدم التناقض أساسا منطقيا للاستقراء بمعنى أن صدق المقدمة لا يتناقض مع كذب النتيجة,,فالمشكلة تكمن في تقييم الاستدلال الاستقرائي عن طريق معرفة أسسه المنطقية.وهذه المشكلة هي التي جعلت فلاسفة المذهب العقلي يعرضون عن الدليل الاستقرائي في إثبات الصانع الحكيم مكتفين بالبراهين الفلسفية في إثبات الصانع الحكيم,ولكن وبعد أن تمت البرهنة على الأسس المنطقية للدليل الاستقرائي على يد الشهيد الصدر(قد) فلا داعي للإعراض عن الاستقراء في إثبات الصانع الحكيم ودعم مسألة الإيمان بالله,وهذا ما طبقه الشهيد الصدر(قد) في كتاب المرسل والرسول والرسالة.
إن فلاسفة المذهب التجريبي قد تطرفوا في فكرهم إلى درجة أنهم قد توهموا في ادعائهم بان الدليل العلمي يتنافى مع الإيمان بالله وهذا الادعاء يتعارض أولا مع علماء الطبيعية وما ذهبوا إليه من وصرحوا به من أقوال تثبت الإيمان بالله وثانيا إن الشهيد الصدر استطاع أن يبرهن على إن الإيمان بالله والعلم الحديث مرتبطان في أساسهما المنطقي الاستقرائي وبالتالي ليس من الممكن الفصل بينهما... فان إنكار الإيمان بالله هو إنكار للعلم!!!!
إن السيد محمد باقر الصدر(قد) أسس مذهبا جديدا في نظرية المعرفة أسماه (المذهب الذاتي)
إن سبب هذه التسمية هو الإشارة إلى مرحلة التوالد الذاتي في الدليل الاستقرائي فان الشهيد الصدر(قد) قال إن الفكر البشري أهمل مرحلة التوالد الذاتي الأمر الذي يفسر سبب فشل الفكر الإنساني في علاج مشكلة الاستقراء ,فالمذهب الذاتي هو مذهب ثالث في نظرية المعرفة من خلاله تعرف الفكر الإنساني على الأسس المنطقية للاستقراء...والمذهب الذاتي استطاع أن يعالج ما عجز عنه المذهبان التجريبي والعقلي ..
وهناك الكثير من الانجازات الفكرية للشهيد الصدر (قد) منها:
1. قام (قد) بتطوير المناهج الدراسية الحوزوية فكان كتاب دروس في علم الأصول بحلقاته الثلاث انجاز منقطع النظير على مستوى المناهج الدراسية في الحوزة العلمية.
2. أسس(قد) مدرسة رئيسية عميقة متكاملة شاملة في علم أصول الفقه.
3. كشف (قد) النقاب عن الدستور الإسلامي من خلال كتابه الإسلام يقود الحياة.
4. ساهم (قد) في رسم المعالم الأساسية للتفسير الموضوعي للقران الكريم عن طريق مجموعة من المحاضرات القيمة التي ألقاها وقد طبعت تحت عنوان المدرسة القرآنية.
5. ألف كتاب قيم في فقه المستحدثات تحت عنوان البنك اللاربوي في الإسلام وهو نظام مصرفي متكامل غير ربوي في ظل الأنظمة المعاصرة غير الإسلامية وكان هذا الكتاب جوابا عن استفتاء طرحه أحد المؤمنين!!!!
6. طرح رسالة عملية بأسلوب واضح ولغة حديثة تبتعد عن المصطلحات المعقدة وكان ذلك في رسالته العملية الفتاوى الواضحة ولم يكن هذا العمل أمرا يسيرا وإنما في غاية الصعوبة.
وهناك الكثير الكثير من الانجازات العلمية والصروح الفكرية التي شيدها الشهيد الصدر(قد) تدعونا إلى تحمل المسؤولية بالاهتمام بها نظريا وتطبيقيا,فان الشهيد الصدر(قد) ضحى بنفسه في سبيل الله ونصرة دين الله ونشر العدل والعدالة فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا.
 

1 | الدكتور عبد محمود

الاحد 28 حزيران 2015 07:14 م
االشهيد الصدر لايمكن نسيانه اابدا من اليف اقتصادنا وفلسفتنا جزاكم الله على المقاله الرائعه
 



ادخل الحروف والأرقام الموجودة في الصورة:
 
غير حساس لحالة الأحرف