Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2015/05/31

الشهيد الصدر .. عنوان للوحدة الوطنية

نصت المادة (3) الفقرة (5) من قانون مؤسسة الشهداء على تمجيد قيم الشهادة وبثها في صفوف المجتمع وتخليدها من خلال إقامة فعاليات سياسية وإجتماعية وثقافية والفنون ووسائل الاعلام المختلفة، فكل النشاط الفكري للإنسانية مختصر في كلمه واحدة او لفظة واحدة هي (الثقافة) وقد أختلف العلماء في تحديد مفهوم هذه الكلمة ولكي لانبتعد عن موضوعنا وهو إشاعة مفهوم ثقافة الشهادة وتضحية الشهداء في المجتمع وبث قيمها فيه ونعمل على تأسيس ثقافة الشهادة ومالها من قيمه عليا نربي عليها الجيل الحالي والأجيال القادمة (بعيداً عن ما تشيعه المجاميع الارهابية من مفاهيم خارجة عن المفاهيم الاسلامية الحقة) لتبني هذه القيم والتي تحتاج لنضوج فكري في شتى مناحي الحياة وأهمها العقيدة والأخلاق والسياسة وعلم الاجتماع وحتى علم النفس، ولنستوحي من الثقافة الاسلامية الحقيقية المفاهيم الصحيحة التي تقودنا لمرضاة الله سبحانه وتعالى لإقامة الحدود الالهية التي تحترم حقوق الانسان في العيش والحياة الانسانية بعيداًعن مايحمله من معتقد او دين او انتماء سياسي او فكري لان كل أنسان مسوؤل عن هذا كله ولايحمل غيره وزر ما بداخله. ونحن نعيش في شهر شباط ذكرى استشهاد السيد محمد محمد صادق الصدر (قدس سره) هذا الانسان الذي قدم نفسه قرباناً من اجل ابناء الشعب العراقي عندما اقام صلاة الجمعة والتي كانت منبراً رائعاً لتوحيد العراقيين وتوعية ابناء الشعب بالمخاطر التي كانت تحيط بهم من الاعداء والنظام الدكتاتوري في زمن كان الشعب يعاني من الحصار الجائر الذي فرضه العالم على النظام المباد ولكن أضرار هذا الحصار كانت قاسية على الشعب العراقي. لقد أسس الشهيد الصدر لثقافة المعرفة والتحدي ضد جور الطغاة لننطلق في إشاعة ثقافة الشهادة التي هي قيمة عليا في كل المجتمعات لان الامم التي لاتخلد شهدائها أمم جامدة ولاروح فيها لنؤسس لهذه الثقافة ولنجعلها نبراساً تنير لنا العقول والقلوب قبل الدروب، وقانون مؤسستنا يحمل بين طياته هذه الفقرة الرائعة في إشاعة مفهوم الشهادة ومن خلال طرق كثيرة، ولنستلهم من صاحب الذكرى الكثير من المعاني الخالدة التي من خلالها نمجد ونخلد هذه القيم ونبثها ونشيعها بين صفوف المجتمع دعوة لجميع الوزارات والمؤسسات والهيئات التي تعنى بالثقافة لعقد مؤتمر للترويج وإشاعة هذا المفهوم الثقافي (ثقافة الشهادة) في أوساط االمجتمع الذي نأمل ان لايكون قد أبتعد كثيراً عنها وعلى الحكومة تبني هذا الموضوع وعلى ابناء المجتمع العمل معاً بيد واحدة للارتقاء بهذا المفهوم وأشاعته بين صفوفهم لخدمة العراق الجديد.