رجوع  

مؤسسة الشهداء تقيم إحتفالاً بمناسبة الذكرى الحادية عشر لإعدام الطاغية صدام

صورةتاريخ تاريخ النشر 03/01/2018
إستذكاراً لإنزال القصاص العادل بحق طاغية العصر "صدام" ذلك الطاغية الذي لم يعرف التاريخ الحديث مثيلاً له, أقامت مؤسسة الشهداء إحتفالاً بمناسبة الذكرى السنوية لصدور حكم الإعدام بحق الطاغية صدام وعدد من جلاوزته, وحضر الإحتفال نائب رئيس مؤسسة الشهداء السيد كاظم عويد مسعود ومدير عام دائرة ضحايا الإرهاب السيد طارق المندلاوي إضافة الى رئيس مؤسسة السجناء الدكتور حسين السلطاني وعدد من مدراء وموظفي المؤسسة.
وفي كلمة لنائب رئيس المؤسسة خلال الإحتفال أكد على أن: "هناك مناسبتين يحتفل بها العالم والعراق وهي إعدام الدكتاتور, والسيادة الوطنية العراقية".
وأضاف أن "النظام البعثي لم يكتف بالإعدامات وإضطهاد الشعب العراقي, وإنما تحول شره الى دول الجوار, وبعد تحرير البلد من هذا النظام البعثي الذي أنتج مجموعات مسلحة تعمل على إخلال الأمن في العراق من خلال تنظيم داعش الإرهابي".
وأشاد بفتوى المرجعية العليا في إنقاذ البلد وتشكل الحشد الشعبي الذي بتضحياتهم وتضحيات القوات المسلحة حررت أرض الوطن .
وتضمن الإحتفال عرضاً مسرحياً جسد التضحيات وبطولات القوات الأمنية والحشد الشعبي وألقى عدد من الشعراء قصائد تغنت بالعراق بمناسبة الذكرى الحادية عشر لإعدام الطاغية صدام.