رجوع  

يوم المقابر الجماعية

صورةتاريخ تاريخ النشر 14/05/2018
في مثل هذا اليوم من كل سنة يستذكر جميع العراقيين ذكرى أليمة، تمثلت في يوم المقابر الجماعية، الذي جاء تخليداً لأرواح آلاف الشهداء الذين غيبهم نظام البعث المباد وأذنابه من التكفيريين والإرهابيين في مقابر جماعية ستبقى شاهداً على حجم الجريمة التي وقعت على أبناء العراق ، وقد عملت دائرة المقابر الجماعية التابعة لمؤسسة الشهداء ومنذ اليوم الأول من تأسيسها على البحث والتنقيب عن رفات المفقودين ، واستطاعت خلال مدة يسيرة أن تكتشف أكثر من ( 301 ) مقبرة جماعية تضم رفات (4968) شهيدا، إذ استطاعت الدائرة أن تحقق إنجازات كبيرة فقد استطاعت الوصول إلى مناطق كانت تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي وبعد تحريرها عملت على فتح مقابر كثيرة بالتنسيق مع وزارة الصحة ممثلة بدائرة الطب العدلي ومنظمات دولية أخرى قدمت الدعم اللوجستي لها .
وتعمل المؤسسة بشكل متواصل على تعزيز مهارات العاملين في دائرة المقابر الجماعية من حيث توثيق وأرشفة جميع ما تم استكشافه من مقابر جماعية وعدد رفات الشهداء الذي اكتشف في كل مقبرة إضافة إلى أخذ عينات من ذوي الشهداء لغرض مطابقة حامض "DNA" مع الرفات المكتشفة، ولكي يتسنى للجهات الحكومية وغير الحكومية وعامة المواطنين الإطلاع على تلك الاحصائيات .
والمؤسسة تدعو جميع أفراد المجتمع العراقي للمشاركة الفاعلة في استذكار يوم المقابر الجماعية والذي يصادف يوم 16 / ايار من كل عام، لما يحمله هذا اليوم من دلالات إنسانية تمنح الأجيال القادمة الشجاعة والصمود في الوقوف ضد الشر مهما اختلفت مسمياته وأشكاله .
علما ان المقابر الجماعية كانت تملأ ارض مناطق الجنوب بخيرة أبناء العراق على أيدي ازلام البعث لتمتد اليوم وتشمل مناطق صلاح الدين والموصل على أيدي احفاد البعث والصداميين داعش لتمتزج دماء الامس بدماء الْيَوْمَ مشكلة نبعا يسقي ارضنا جيلا بعد جيل وثمرة الوقوف بوجه العتاة وجحدة الحق
اعلام مؤسسة الشهداء