رجوع  

العبادي: لن نكون جزءاً من عملية تزوير الانتخابات

صورةتاريخ تاريخ النشر 24/06/2018
المصدر/ الصباح

أكد أن جماعات استغلت الحرب على {داعش} لخزن السلاح
لفت رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، السبت، إلى أن تحدي الانتخابات ليس اكبر من تحدي «داعش»، مؤكداً أنه لن يكون جزءاً من عملية تزوير الانتخابات او من حكومة محاصصة ضعيفة، وبينما شدد على اهمية الحفاظ على حيادية ومهنية القوات المسلحة وابعاد تأثير الاحزاب عنها، أشار إلى ان هناك جماعات استغلت الحرب على «داعش» لخزن السلاح من اجل تهديد الدولة.
وأشاد العبادي، في كلمة له خلال المهرجان التأبيني لمناسبة اربعينية القيادي بالحشد الشعبي كريم الخاقاني في النجف، بـ»بطولات الشهيد الذي كان متواجدا في اغلب المعارك وكان صادقا مضحيا ونال الشهادة وهو وسام لا يناله الا الصادقون»، مبينا «اننا لا تمر مناسبة الا ونذكر المضحين الشهداء الذين بتضحياتهم تحقق النصر على الارهاب».
واضاف العبادي ان «الابطال الذين هبوا تلبية للفتوى السيستانية العلوية وقاتلوا جنبا الى جنب مع القوات الامنية والعسكرية فتوحدت سواعدهم هم من حققوا ما اسموها في الخارج بالمعجزة»، داعياً الى «التوحد مجددا بعد ان توحدنا في محاربة داعش وان نضع يدنا بيد البعض، فالخلافات السياسية كانت سببا بدخول داعش».وأشار رئيس الوزراء إلى أنه «لا يمكن ان تنتهي هذه المسيرة بتزوير الانتخابات ولن نكون جزءا من عملية تزوير ويجب ان نصون صوت الناخب»، مشدداً على «اهمية تشكيل حكومة قوية مدعومة من البرلمان للحفاظ على ما تحقق من انتصارات وتوفير فرص العمل والخدمات وتنمية الاقتصاد والإعمار والبناء». يشار الى ان رئيس الوزراء وصل ظهر أمس، الى محافظة النجف لحضور المهرجان التأبيني بمناسبة اربعينية القيادي في الحشد الشعبي كريم الخاقاني.وخلال محاضرة القاها في جامعة الدفاع للدراسات العسكرية / كلية الدفاع الوطني حملت عنوان (دور السلطة التنفيذية في اعادة بناء وادارة الدولة)، قال القائد العام للقوات المسلحة: إن «المؤسسة العسكرية قائمة على اساس مصلحة وحماية المواطنين»، مبينا ان «البلد تعرّض الى تحدٍ كبير ووجودي وارادوا تمزيقه وقد واجهنا هذا التحدي وانتصرنا عليه بوحدة ابناء شعبنا».واضاف العبادي ان «المؤسسة العسكرية نجحت نجاحا كبيرا في حربها على داعش وفي كسب ثقة المواطن الذي بدأ يشعر ان هذه المؤسسة لخدمته وحمايته»، مشيرا الى ان «اغلب المعلومات عن العصابات الارهابية جاءتنا من المواطنين».
ولفت رئيس الوزراء إلى ان «التحدي المقبل اقتصادي وكيفية ادارة الموارد المالية بشكل سليم لتقديم افضل الخدمات وتحفيز الاقتصاد وتوفير فرص العمل وهذا يحتاج الى الامن الذي يعد من الاساسيات لتحفيز الاقتصاد»، مؤكداً «اهمية احترام حقوق الانسان من قبل القوات الامنية بالرغم من الضغوطات التي تتعرض لها وكيفية التعامل بين المواطنين والقوات في نقاط التفتيش فحماية المواطنين هي الاساس اضافة الى اهمية احترام المواطنين للقانون».وتابع انه «لا يوجد فساد مسموح به وفساد غير مسموح به وعلينا جميعا ان نقف ضده»، مشددا على «حصر السلاح بيد الدولة».واشار العبادي الى ان «هناك جماعات استغلت الحرب على داعش لخزن السلاح من اجل تهديد الدولة وان يكونوا اقوى منها ويبتزوا المواطنين وهذا الامر لن نسمح به وهناك تخطيط عال وحكمة للوقوف بوجه هؤلاء وحصر هذا السلاح»، موضحا ان «هناك من المواطنين من امتلك سلاحا بهدف الدفاع عن نفسه في وقت مضى وهؤلاء يختلفون عن تلك الجماعات».ولفت رئيس السلطة التنفيذية الى انه «لن يكون هناك اي سلاح خارج اطار الدولة»، مضيفا ان «الوضع الاقليمي للعراق قد تحسن حاليا وتحول من ان الكل ضده الى ان الكل يريد علاقات معه»