رجوع  

تعزية

صورةتاريخ تاريخ النشر 29/07/2020
بسم الله الرحمن الرحيم
(( وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)) صدق الله العلي العظيم
بقلوب يعتصرها الالم والحزن تلقينا نبأ افجعنا بفقدان رجل قل نظيره في سعة علمه وعظيم شأنه وجهاده وتصديه البطولي لكل اشكال الظلم والطغيان فقيد العراق اية الله الشيخ محمد باقر الناصري رضوان الله تعالى عليه، والذي عرفناه عالما مجاهدا زاهدا، حمل راية الاصلاح والوحدة الإسلامية على عاتقه، وقد أفنى الشيخ الناصري رحمه الله عمره الشريف بالعمل الصالح تقربا لمرضاة الله ومنفعة الإنسانية وخدمة الدين الاسلامي الحنيف، وعمل على تربية جيل من المجاهدين سار على نهج الرسول الاكرم وآل بيته الاطهار في رفض كل انواع الظلم، ولم يدخر جهدا لتحرير العراق من زمرة البعث المجرم وفضح اساليبه اللانسانية ضد ابناء الشعب العراقي، وعمله الدؤوب في التوعية بمفاهيم الاسلام والدعوة الاسلامية لاصلاح المجتمع وتعزيز قواعده واركانه الثابته، وبهذه الفاجعة الاليمة على قلوبنا نقدم تعازينا النابعة من القلب لعائلة الفقيد والشعب العراقي ومرجعيتنا الرشيدة والعالم الاسلامي بهذا المصاب الجلل سائلين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويحشره مع محمد وآل محمد، ويلهم عائلته وذويه الصبر والسلوان، وانا لله وانا إليه راجعون.

كاظم عويد مسعود
رئيس مؤسسة الشهداء