رجوع  

الشيخ محمد حسن محمد المظفر

صورةتاريخ تاريخ النشر 18/11/2013
ولد الشهيد الشيخ محمد حسن المظفر رحمه الله في منطقة الهارثة في محافظة البصرة وفيها نشأ وترعرع، أكمل الشهيد دراسته الإبتدائية والمتوسطة ليقرر بعدها الإلتحاق بالحوزة العلمية في النجف الأشرف. تدرج الشهيد في الدراسات الحوزوية من مرحلة المقدمات ومرحلة السطوح الى مرحلة البحث الخارج، كان من المقلدين للسيد الشهيد محمد باقر الصدر والمتأثرين بفكره، اهتم الشهيد بقراءة الكتب المتنوعة لهذا فقد جمع بين الثقافة الحوزوية والثقافة العامة ، وعندما تسلط النظام البعثي على رقاب الامة في العراق تصدى الشهيد للفكر البعثي الشمولي من خلال الكلمة الحرة والقول السديد، وعندما استشهد السيد محمد باقر الصدر قام الشهيد محمد حسن باخفاء كتبه وصوره الجماعية وكل ما له علاقة بالعمل الاسلامي كاجراء احترازي لكي لا يستخدم دليلاً ضده أو ضد اخوته الدعاة في حالة تعرضهم للاعتقال من قبل جلاوزة الامن الصدامي .. كان الشهيد يصلي الجماعة في منطقة اللطيف ولكن دروسه الفقهية يلقيها في منزلة لثلّة منتخبة من المؤمنين وذلك بسبب المضايقات التي كان يتعرض لها من قبل البعثيين. كان الشهيد يساعد المحتاجين وله جمهور واسع في مناطق اللطيف وأبو جلود والبدران وأبو صخير وعشائر المياح وبني أسد وكان يستلم الحقوق ويراجع بها السيد الخوئي (قدس) لكي يوزعها على المحتاجين.. تعرض الشهيد للإعتقال في أثناء محاولته مع مجموعة من المؤمنين الهجرة الى ايران بعد أن ضاقت بهم ارض العراق وذلك عن طريق شمال العراق وكان من استعداداتهم لهذه العملية تجهيزهم بكتب عسكرية جلبها لهم أحد المندسين بينهم والذي قام بالإخبار عنهم فيما بعد ، فاُلقي القبض على هذه المجموعة من قبل أزلام النظام المقبور ليعدم بعدها الشهيد ولينتقل الى عالم الخلود. تعرضت أسرته الكريمة بعد استشهاده الى العديد من المضايقات من قبل مجرمي البعث.